٨ يونيو ٢٠٢٢
إيتيدا تُطلق النسخة الأولى من مؤتمر إفريقيا والشرق الأوسط الاتحادي لهندسة البرمجيات

نظم مركز تقييم واعتماد هندسة البرمجيات  بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "مؤتمر إفريقيا والشرق الأوسط الاتحادي لهندسة البرمجيات" وذلك يومي 7 و8 يونيو في مصر وأوغندا وأيضًا عبر الإنترنت.
 
وجاء ذلك في إطار حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على نقل أحدث الاتجاهات العالمية في مجالات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ومشاركتها.
 
وهدف المؤتمر إلى دعم مجتمع هندسة البرمجيات في إفريقيا والشرق الأوسط وتعزيزه، حيث جمع مجموعة من الممارسين والباحثين والخبراء المحليين والأجانب لتقديم الابتكارات والاتجاهات والممارسات الإقليمية الحديثة في صناعة هندسة البرمجيات ومشاركتها.
 
وجاء موضوع "هندسة البرمجيات في عصر الذكاء الاصطناعي" على قائمة الموضوعات الرئيسية للمؤتمر، حيث ناقش المؤتمر كيف يمكن للابتكار في هندسة البرمجيات أن يُدعم تطوير الذكاء الاصطناعي وكيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يقدم حلولًا مبتكرة لتعزيز ممارسات هندسة البرمجيات وأدواتها وتقنياتها.
 
وانعقد المؤتمر في عددٍ من المقرات، منها قصر السلطان حسين كامل في القاهرة، وقاعة المؤتمرات بكلية الحاسبات والمعلومات، وجامعة ماكيريري في كمبالا، أوغندا، كما شارك البعض عبر الإنترنت من خلال منصة Hopin.
 
وضمت أجندة أعمال المؤتمر مجموعة من الكلمات الرئيسية، والعروض التوضيحية لأوراق بحثية وتقنية، ومحاضرات وجلسات قدمها لفيفٌ من المحاضرين والمتحدثين البارزين من أعضاء هيئة التدريس والباحثين والرؤساء التنفيذين وأساتذة البرمجيات والمهندسين وخبراء نظم البرمجيات وغيرهم الكثير.
 
وخلال المؤتمر، ألقى الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات كلمة افتتاحية بصفته الرئيس الفخري للمؤتمر، حيث أكد على أهمية المؤتمر الذي تجري فعالياته بالتزامن بين مصر وأوغندا وهو ما يعكس عمق العلاقات التاريخية بين البلدين في شتى المجالات. كما أوضح أن الجائحة لم تؤثر سلبًا على صناعة البرمجيات، حيث أظهرت التقارير أن مجتمع مطوري البرمجيات المحترفين في إفريقيا زاد بنسبة 4٪ على أساسٍ سنوي على الرغم من تفشي الوباء، في الوقت الذي زاد فيه الطلب العالمي على المواهب والكفاءات التقنية وخلق المزيد من فرص العمل عن بُعد لمطوري البرمجيات الأفارقة.
 
وأضاف أن الهيئة تُدعم صناعة البرمجيات وتوفر بيئة مواتية لمناخ الأعمال في مجالات تكنولوجيا المعلومات، حيث ساهمت خدمات هندسة البرمجيات وخدمات القيمة المضافة وغيرها من خدمات الأعمال الدولية الأخرى بأكثر من 4.5 مليار دولار من حجم الصادرات المصرية خلال العام الماضي.
 
ونُظِم المؤتمر بالتعاون مع جامعة ماكيريري في أوغندا وجمعية SIGSOFT التابعة لرابطة أجهزة الحوسبة ACM. وضمت قائمة الرعاة شركة جيزة للأنظمة و "هواوي" و "إكسيد" و OpenUK وفيكسد للحلول الرقمية.
حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.