المنظمات الدولية والمتخصصة

مصر عضو في عدد من المنظمات الدولية المتخصصة المعنية بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أو بالقضايا المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ومن بين هذه المنظمات، تلك الموجهة نحو السياسات والأعمال، أو المنظمات المتخصصة.

ومشاركة مصر في المنظمات والمبادرات الدولية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات - والتي تشمل تولي مناصب ذات مسؤولية، واستضافة الأحداث، وقيادة المجموعات والمشاركة في أنشطة أو دراسات أو أحداث مشتركة - تمكنها من استيعاب المشهد الدولي، ومناقشة القرارات التي تُشكل سياسات الاتصالات الدولية والتأثير عليها، وجذب الاهتمام الدولي إلى إنجازات وإمكانيات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري، ومواكبة المعايير الدولية.

ومن بين هذه المنظمات، يتمتع الاتحاد الأوروبي بمكانة خاصة بفضل العلاقات التاريخية مع مصر في مختلف المجالات، والتي تأثرت الآن بشدة بالتحول الرقمي. من ناحية أخرى، تقدم منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الفرصة للخبرة المصرية للمشاركة في مناقشات ودراسات وسياسات مهمة مع الاقتصادات الرائدة في جميع أنحاء العالم، وذلك بالإضافة إلى منظمات أخرى متعددة.

الاتحاد الأوربي

يُعد الاتحاد الأوروبي شراكة اقتصادية وسياسية فريدة تضم 27 دولة أوروبية، وقد بدأت العلاقات الدبلوماسية بين الاتحاد الأوروبي ومصر عام 1966، حيث يتعاون الاتحاد الأوروبي مع مصر من أجل دعم الإصلاحات الداخلية والسياسية في البلاد.

وتؤكد هذه العلاقة على وثاقة التعاون بشأن الإصلاح الديمقراطي، والتحديث الاقتصادي، والإصلاح الاجتماعي، وقضايا الهجرة، وقد تم صياغة جدول الأعمال الحالي المعني بالعلاقات بين الاتحاد الأوروبي ومصر ضمن "خطة عمل" تندرج في إطار سياسة الجوار الأوروبية، هذا بالإضافة إلى وجود معاهدة ملزمة قانونًا بين الاتحاد الأوربي ومصر في شكل "اتفاقية شراكة"، وقد دخلت حيز النفاذ في 1 يونيو عام 2004.

وقد لعبت خطة العمل بين الاتحاد الأوروبي ومصر- والتي تغطي عدة قطاعات- دورًا هامًا في مجتمع المعلومات، حيث يواصل الجانبان الحوار بشأن مجتمع المعلومات من خلال اجتماعات اللجنة الفرعية المعنية بقضايا مجتمع المعلومات والتقنيات المرئية والمسموعة، والأبحاث والابتكار والتعليم والثقافة.

الاتحاد من أجل المتوسط

الاتحاد من أجل المتوسط مؤسسة فريدة خاصة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط تجمع بين 42 دولة (27 دولة من دول أعضاء الاتحاد الأوروبي و15 دولة من جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط)، وتهدف إلى تعزيز التعاون والشراكة في منطقة البحر المتوسط من خلال تنفيذ مشاريع محددة في إطار التعاون الإقليمي.

وتُعد مؤسسة الاتحاد من أجل المتوسط شراكة متعددة الأطراف تم إنشائها لتعزيز إمكانيات التكامل والتماسك الإقليمي بين الشركاء من الدول الأورومتوسطية.

وتنعقد اجتماعات الاتحاد تحت رئاسة مشتركة، ينتمي أحد الرئيسين إلى الاتحاد الأوروبي والآخر إلى دول حوض البحر المتوسط، وتنعقد الاجتماعات بجميع مستوياتها: مؤتمرات القمة، واجتماعات وزارية، واجتماعات على مستوى كبار المسؤولين.

وقد تولت مصر منصب الرئيس المشارك خلال الفترة من عام 2008 وحتى 2012، كما تتولى أيضًا منصب المنسق العربي لدول جنوب البحر المتوسط.

وفي ضوء هذا التعاون، شاركت مصر في العديد من الفعاليات الفنية من خلال تقديم وثائق تم تضمينها في الموضوعات المعنية بتباطؤ معدل التقدم، وقد تم عرضها في الاجتماع الوزاري للاتحاد من أجل المتوسط حول الاقتصاد الرقمي والذي عُقد في سبتمبر 2014، وكذلك الاجتماع رفيع المستوى لممثلي قطاعات الاتصالات بالدول الأورومتوسطية الخاص بالاتصالات الإلكترونية وبمجتمع المعلومات، كما شاركت أيضًا في الندوة الاستطلاعية النهائية للتوقيع الإلكتروني في المعاملات التجارية الإلكترونية لدول جنوب المتوسط وكذلك الاجتماع التحضيري رفيع المستوى لممثلي قطاعات الاتصالات للتحضير للاجتماع الوزاري للاتحاد من أجل المتوسط حول الاقتصاد الرقمي.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.
Content