التحول الرقمي من أجل التنمية المستدامة




التشخيص عن بُعد

أطلق الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مبادرة (التشخيص عن بُعد) بهدف تحسين جودة خدمات الرعاية الصحية للمواطنين باستخدام الحلول التكنولوجية وزيادة فرص الحصول على الخدمات الصحية في المناطق النائية والحدودية، وذلك تحقيقًا لاستراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دعم جهود التنمية المستدامة بمشاركة كافة مؤسسات الدولة والمجتمع المدني جنبًا إلى جنب مع المؤسسات الحكومية، وانطلاقًا من الأبعاد الاستراتيجية لرؤية مصر 2030، خاصًة محور الصحة كأحد الأبعاد الاجتماعية التي وضِعت لتحسين الرعاية الصحية كأولوية وطنية، ونظرًا إلى الدور الفعال الذي تقوم به تكنولوجيا المعلومات في تطوير البنية التحتية للخدمات الصحية.

وبالشراكة مع عدد من الجهات المعنية في مجال الصحة على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي، منها برنامج الخليج العربي للتنمية - أجفند، واتحاد الأطباء العرب، والمنظمات غير الحكومية المحلية ومستشفى قصر العيني، نجح المشروع في بناء نموذج شامل يحقق حلول طبية سريعة للتشخيص الطبي عن بُعد لمستخدمي النظام من المرضى والأطباء، إضافة إلى توفير نموذج عملي يحقق أرباح معقولة للجهات المستفيدة، من أجل ضمان استدامة الحصول على الخدمات الصحية في المجتمع المحلي وتوسيع نطاقها.

 

أهداف المشروع

§          تنفيذ الحلول السحابية للتشخيص عن بُعد، اعتمادًا على مركز المعلومات الذي تم إنشاؤه في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

§          توسيع نطاق شبكة الخدمات الصحية لتوفير إمكانيات أكبر للحصول على تلك الخدمات

§          بناء القدرات التدريبية للكوادر البشرية العاملة في القطاع الصحي

بدأ العمل في مجال التشخيص عن بُعد منذ عام 2008 من خلال مشروع التنمية التكنولوجية الشاملة بواحة سيوة، تبعه مشروع التنمية التكنولوجية المتكاملة بمنطقة النوبة بأسوان في عام 2013.

وفي هذا المجال، يعمل المشروع من خلال عدة محاور تستهدف كل من المواطن والطبيب والبنية التحتية الصحية، حيث يستهدف تحسين خدمات الرعاية الصحية للنهوض بصحة المواطنين، خاصًة في المناطق النائية والحدودية كما يلي:

§               خفض التكاليف المادية الباهظة للخدمات الصحية في المناطق النائية وتوفير الوقت والجهد والسفر لمسافات طويلة

§               إتاحة الفرصة للأطباء في المحافظات النائية لتحسين الأداء وتبادل الخبرات من خلال عملية تعليمية مستمرة

§               تعزيز الحلول التكنولوجية الطبية بإنشاء وحدات مختلفة للتشخيص عن بُعد في كافة أنحاء المناطق النائية، كذلك إنشاء قاعدة بيانات إلكترونية للسجلات والتقارير الطبية بما يساعد على تحسين كفاءة إدارة موارد القطاع الصحي بشريًا وتكنولوجيًا.

 

هذا ونظرًا لكفاءة المشروع وفاعليته، تم تبنيه كمبادرة رئاسية قومية لتشمل كافة محافظات مصر بواقع 300 وحدة تشخيص عن بُعد. وفي هذا الإطار، تم توقيع بروتوكول تعاون ثلاثي بشأن توفير الخبرات والاستشارات الصحية للمواطنين من خلال تطبيقات التشخيص عن بُعد، بالتعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وزارة الصحة والسكان، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

ويتمثل الهدف الرئيسي للبروتوكول في تفعيل دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدعم منظومة الصحة والاستفادة من الموارد المتاحة لدى الوزارات المشاركة في البروتوكول والعمل على تكاملها، ذلك من أجل تحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطن المصري وتخفيف العبء عنه، إلى جانب رفع مستوى الرعاية والخدمات الصحية على مستوى الجمهورية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، توفير خدمة التشخيص الطبي بكفاءة عالية الجودة للمناطق المهمشة والمحرومة، تحسين المستوى العلمي للأطباء وصقل مهاراتهم عن طريق إتاحة التواصل بين الخبرات المختلفة بين مقدمي الخدمات الصحية وتبادل المعرفة ورفع كفاءتهم فيما يخص خدمات التشخيص عن بُعد.


حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.