٢٢ أكتوبر ٢٠٢٢
وزير الاتصالات من شرم الشيخ: البنية التحتية المعلوماتية جاهزة لاستقبال ضيوف قمة المناخ

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن البنية التحتية المعلوماتية جاهزة في مدينة شرم الشيخ لاستقبال ضيوف مصر المشاركين في الدورة الـ 27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ COP27.

جاء ذلك خلال جولة الدكتور عمرو طلعت التفقدية لمدينة شرم الشيخ، لمتابعة تجهيزات البنية التحتية المعلوماتية في المدينة استعدادًا لاستضافة قمة المناخ  COP27، والتأكد من توافر الخدمات الرقمية وخدمات الإنترنت فائق السرعة وخدمات الاتصالات بالفنادق والمنشآت السياحية التي تستقبل المشاركين في المؤتمر؛ حيث رافقه في الجولة اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، والمهندس رأفت هندي نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للبنية التحتية، والمهندس عادل حامد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، والمهندس محمد نصر الدين مساعد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للبنية المعلوماتية الدولية.

واستهل الدكتور عمرو طلعت، زيارته بتفقد مطار شرم الشيخ، للتأكد من إتاحة خدمات الإنترنت بالكفاءة والقدرة المناسبة وتوفيرها بالمجان بما يتناسب مع كثافة الحركة المتوقعة خلال فترة انعقاد المؤتمر، وإتاحة تجربة متميزة للقادمين إلى المدينة سواء من الداخل أو من الخارج، كما تفقد بوتيكات تقديم خدمات الاتصالات المختلفة ومنهم الشركة المصرية للاتصالات بداخل صالة 2 وصول دولي والذي أنشأته الشركة لإتاحة خدماتها لضيوف المؤتمر بحيث يستطيع الزائر الحصول على الخدمات التي يرغب فيها بكل سهولة ويسر.

وأعطى الدكتور عمرو طلعت، إشارة البدء لإطلاق تطبيق المحمول "COP27" للمشاركين بالمؤتمر والذي يمكنهم تحميله من "أبل ستور"، و"جوجل بلاي" ويحصل المشارك من خلاله على العديد من الخدمات الصحية والسياحية واللوجيستية ويسهل له انتقالاته ويتعرف منه على أخر أخبار المؤتمر، كما يمكنه من ترجمة أي توجيهات أو اشارات كتابية إلى لغته التي يتقنها، كما يشمل التطبيق أهم خدمات الطوارئ ووسيلة تواصل مباشرة مع خدمة عملاء الزائرين؛ حيث تم تطوير التطبيق بالكامل بأيادي مصرية بالتعاون مع إحدى الشركات الوطنية، كما يتميز بالتكامل مع مقدمي الخدمات الرقمية من الوزارات والجهات المعنية من خلال أنظمة تكنولوجية لتقديم الخدمات المختلفة للمشاركين بالمؤتمر.

وأكد الدكتور عمرو طلعت، أن هذا التطبيق بمثابة دليل للمشاركين في المؤتمر.

وعقب ذلك، تفقد الدكتور عمرو طلعت فندق "جولي فيل جولف" و"جراند روتانا" لمتابعة مستوى سرعة الإنترنت بعد انتهاء وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتنسيق مع وزارة السياحة والآثار وإدارة الإشارة بالقوات المسلحة، وبتنفيذ الشركة المصرية للاتصالات، من ربط نحو 104 فندق بمدينة شرم الشيخ بشبكة من الألياف الضوئية لتصبح المدينة الأولى في مصر التي تقدم خدمات الإنترنت بالمعايير العالمية؛ حيث سيتم توفير سرعات فائقة للمستخدمين خلال أيام المؤتمر، وقام الدكتور عمرو طلعت بإجراء تجربة لقياس سرعة الإنترنت وطالب بضرورة أن تكون السرعة المجانية للضيوف في لوبي فنادق المؤتمر فائقة السرعة، كما تأكد من توفير خدمات تغطية شبكة المحمول على طول مسار الزيارة ومواقع المنشآت السياحية والطرق الرئيسية واستمع إلى توضيح من ممثلي الجهاز القومي للاتصالات عن خطط تقوية التغطية من الشركات الأربعة المقدمة لخدمات المحمول بما يستوعب العدد الهائل المتوقع تواجده بالمدينة أثناء المؤتمر.

وتوجه الدكتور عمرو طلعت إلى منطقة المؤتمرات التي تستضيف فعاليات قمة المناخ، وبدأ بتفقد المنطقة الزرقاء والتي تتولى إدارتها سكرتارية الأمم المتحدة، وعاين أماكن دخول الزائرين والمساحات المخصصة للحكومات والمؤسسات وتأكد من كفاءة التجهيزات بجناح الحكومة المصرية، كما زار القاعات الرئيسية للمؤتمر وتفقد مركزي البيانات الأساسي والتبادلي المخصصين لاستضافة خوادم وأجهزة اتصالات المؤتمر؛ وذلك للتأكد من الاعتمادية العالية المتوفرة لكل منهما.

 وخلال الزيارة، استعرض الفريق الفني بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمسئول عن الإشراف على التجهيزات الفنية والشركات المشاركة في التنفيذ، ملامح وحجم الأعمال وخدمات العرض في القاعات وقدرات الإنترنت للقاعة الرئيسية والمنطقة الزرقاء، ووجه الدكتور عمرو طلعت الشركة المصرية للاتصالات بزيادة سرعة الإنترنت لتكون فائقة السرعة وفق المعايير العالمية في كل مناطق المؤتمر.

واجتمع الدكتور عمرو طلعت مع الشركات المشاركة في أعمال تنفيذ البنية التحتية المعلوماتية وقدم لهم الشكر على المجهود المبذول خلال الفترة الماضية، وما تم إنجازه من أعمال لتطوير وتجهيز للبنية التحتية المعلوماتية في المدينة لتحويلها بالكامل لمدينة تكنولوجية خضراء.

ودعا الدكتور عمرو طلعت الشركات والفريق الفني بالوزارة إلى تكثيف عملهم واستخدام أحداث التقنيات المتطورة، بما يضمن خروج هذا الحدث الضخم بشكل مشرف يليق باسم ومكانة مصر على المستوى الدولي، ويؤكد ريادتها العالمية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

كما تفقد الدكتور عمرو طلعت أحد الأتوبيسات المخصصة لضيوف المؤتمر والتي تعمل بالطاقة الكهربائية لتكون صديقة للبيئة والتي تم تزويدها بأحدث التقنيات المتطورة لتكون أتوبيسات ذكية.

وعقب ذلك، تفقد الدكتور عمرو طلعت، المنطقة الخضراء التي يتم إقامتها بحديقة السلام، والتي تعد منصة تمكن الوزارات ومجتمع الأعمال والشباب والمرأة والمجتمع المدني من التعبير عن أنفسهم وعرض أفكارهم. حيث تأكد الدكتور عمرو طلعت من توفر الخدمات المعلوماتية وأدوات العرض داخل القاعات وقدرات تغطية الإنترنت المخصصة لهذه المنطقة.

وفى ختام زيارته، قام الدكتور عمرو طلعت بقيادة سيارة المصرية للاتصالات الذكية والصديقة للبيئة، وتفقد تحويل محطات المحمول الخاصة بها إلى محطات صديقة للبيئة عن طريق تركيب محطات توليد طاقة شمسية، إلى جانب تكثيف ورفع كفاءة شبكة المحمول الخاصة بها في المدينة، واستخدام كافة الترددات المتاحة للشبكة لضمان استيعاب حجم الاستخدام المتوقع خلال فترة انعقاد المؤتمر لتقديم صورة مشرفة لخدمات الاتصالات في مصر.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.