٢٨ مارس ٢٠٢٢
وزير الاتصالات يلقي كلمة في ملتقى "مستقبل تمكين المرأة في عصر التحول الرقمي"

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ترتكز على تمكين المواطن المصري وبناء القدرات البشرية حيث يكون للمرأة نصيب كبير من المبادرات التي تطلقها الوزارة لاستخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كركيزة أساسية للتنمية والحصول على فرص عمل داخل وخارج مصر من خلال العمل كمهنيين مستقلين ومنها مبادرة قدوة تك، ومستقبلنا رقمي، ومبادرات البريد المصري.
 
جاء ذلك في كلمة الدكتور عمرو طلعت خلال فعاليات ملتقى "مستقبل تمكين المرأة في عصر التحول الرقمي" الذي نظمته وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحت شعار "فرص رقمية مستدامة"؛ في إطار جهود الوزارة لتمكين المرأة اقتصاديًا باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتزامنًا مع الاحتفالات السنوية بشهر المرأة.
 
وفى كلمته، أشار الدكتور عمرو طلعت إلى أن نسبة السيدات العاملات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يتراوح بين 30٪ إلى 40٪، معربًا عن تطلعه إلى زيادة هذه النسبة والوصول إلى نسب المناصفة مع الرجل، منوهًا إلى أن نسبة القيادات النسائية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تزيد عن 50٪ حيث تم اختيارهن لتولي المناصب نتيجة لكفاءتهن في العمل؛ لافتًا إلى أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات توفر للمرأة آليات للعمل عن بُعد على النحو الذي يحقق لها التوازن بين تلبية طموحاتها والوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية والأسرية.
 
 وأوضح الدكتور عمرو طلعت جهود الوزارة للتوسع في توفير بنية معلوماتية قوية لتمكين المواطنين لاسيما المرأة من الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الحصول على فرص عمل متميزة؛ حيث يتم تنفيذ مشروع لتوصيل الإنترنت فائق السرعة إلى أكثر من مليون منزل خلال عام بقرى المرحلة الأولى لمبادرة حياة كريمة ثم تتوالى المراحل وصولًا إلى 3.5 مليون منزل بكافة قرى المبادرة.
 
ووجه الدكتور عمرو طلعت التحية والتقدير للمرأة المصرية التي تعد عماد المجتمع والعمود الفقري للأسرة؛ منوهًا إلى أن انعقاد الملتقى يتزامن مع الاحتفال خلال شهر مارس بالمرأة على المستويين المحلى والعالمي؛ موضحًا أن يوم المرأة المصرية يعكس دورها الهام في المجتمع وقيم التضحية والإيثار التي تتميز بها حيث تأتي المناسبة تخليدًا لذكرى خروج المرأة المصرية في أول مظاهرة نسائية في تاريخ مصر المعاصر لتشارك الرجل في المطالبة بحق أسرتها ووطنها في الاستقلال والحرية وكافة المطالب الوطنية.
 
وخلال الملتقى، أوضح الدكتور شريف فاروق رئيس الهيئة القومية للبريد مجالات التعاون بين البريد المصري ومبادرة قدوة تك لتمكين المرأة المصرية اقتصاديًا من خلال مساعدتهن في الترويج لمنتجاتهن وتوفير خدمات شحن بأسعار تنافسية داخل وخارج مصر؛ مشيرًا إلى أن تطبيق"yalla" سوبر اب الذي أطلقه البريد المصري يسهم في التسهيل على المرأة المصرية في القيام بعمليات التحصيل والسداد؛ معلنًا عن إهداء البريد المصري بطاقة yalla لرائدات الأعمال بمبادرة قدوة تك مع خصم على خدمة وصلها.
 
وألقى السيد اليساندرو فراكاسيتى الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي كلمة تناول فيها جهود برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تمكين المرأة على المستوى الدولي لتحقيق النمو الشامل والعدالة الاجتماعية، بالتوازي مع الأهداف الإنمائية للألفية؛ موضحًا أهمية توظيف التكنولوجيات الرقمية لخلق بيئة أمنة وداعمة لطموحات المرأة وهو الأمر الذي يأتي في صميم أهداف التنمية المستدامة؛ مشيرًا إلى أنه قد استفادت ما يزيد 3500 سيدة من البرامج المنفذة في إطار الشراكة مع مبادرة قدوة تك.
 
كما استعرضت المهندسة هدى دحروج رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية الرقمية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أنشطة ومسارات مبادرة (قدوة- تك) ودورها في رفع الوعي بفرص التمكين التكنولوجي المتاحة أمام المرأة، وما تتيحه من فرص للتمكين التكنولوجي الموائمة لاحتياجات السيدات الحرفيات، من خلال تقديم التوعية والتدريب وبناء القدرات الرقمية للحرفيات لمواكبة جهود الدولة نحو التحول الرقمي.
 
وقد قام الدكتور عمرو طلعت بتسليم شهادات تكريم لعدد من القدوات والمتميزات لعام 2021، وكذلك لممثلي الجهات الشريكة لمبادرة قدوة تك، تقديرًا لدورهم في تعزيز القدرات الإنتاجية والمهارات الرقمية والمعرفية لمستفيدات قدوة تك من صاحبات الحرف اليدوية والتراثية.
 
وشهد الملتقى الاحتفال بتخريج أولى دفعات قدوة تك من الاشخاص ذوي الإعاقة، كما استضاف الملتقى عددًا من النماذج المتميزة من السيدات ممن شاركن في تدريبات "قدوة- تك"، وتجاربهن الملهمة للأخريات.
 
وتضمنت فعاليات الملتقى عقد جلسة بعنوان "تجارب نسائية ملهمة" تناولت بعض من التجارب الملهمة لسيدات حققن نجاحات عملية. كما تم عقد جلسة حوارية بعنوان "فرص رقمية مستدامة" بمشاركة عدد من ممثلي جهات ومؤسسات داعمة لتمكين المرأة اجتماعيًا واقتصاديًا؛ حيث تم استعراض الفرص الرقمية التي تقدمها مؤسساتهم في تشجيع السيدات على الإبداع، وتعزيز دورهن في المجتمع بطريقة تتسم بالمسئولية والاستدامة.
 
كما تم عرض فيلم تسجيلي قصير استعرض نماذج من القصص الناجحة التي أبرزتها المبادرة، وكيف تسهم في زيادة فرص العمل الرقمية المستدامة في المجتمع، وما تتيحه من فرص وإمكانيات جديدة تتوافق والاحتياجات الرقمية للسيدات الحرفيات.
 
حضر فعاليات الملتقى المهندسة غادة لبيب نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتطوير المؤسسي، وبعض قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
يذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد أطلقت في عام 2019 مبادرة (قدوة- تك) لتمكين المرأة بهدف استثمار الطاقات الإبداعية لدى السيدات الحرفيات، وتوفير بيئة تساعدهن على مزيد من الابتكار والريادة، من خلال برامج تدريبية تكنولوجية لبناء القدرات ومواكبة الاحتياجات والمتغيرات الرقمية، وتحقيق الإدماج الرقمي للسيدات وتشجيعهن على الاستفادة القصوى من أدوات وحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ليصبحن قدوات لأقرانهن في المجتمع.
 
وتتوجه المبادرة بأنشطتها للسيدات في كافة محافظات مصر، حيث تقوم بتنفيذ نموذج لتعزيز وتنمية القدرات الرقمية من خلال عدة مسارات؛ ومسار التدريب على التسويق الرقمي، ومسار التدريب على مهارات التجارة الإلكترونية بالتطبيق على المنصات التجارية المحلية والعالمية، إضافة إلى الجلسات الاستشارية وحملات التوعية في موضوعات: الشمول المالي الرقمي، والأمان على الإنترنت، ومبادئ التغليف والشحن والتسعير والتصوير، والتسويق الأخضر، والملكية الفكرية.

وخلال جائحة كورونا نجحت مبادرة قدوة- تك في الاستجابة وتجاوز كافة المعوقات المجتمعية التي نتجت عن ذلك، وتوعية وتمكين ما يقرب من 4000 مستفيدة من خلال التحول السريع في شكل تقديم الخدمات التدريبية للفئات المختلفة من السيدات من الشكل التقليدي إلى الشكل التفاعلي عبر تقنيات التعلم عن بُعد وتخريج 25 دفعة تسويق رقمي مما أتاح للمستفيدات تلبية احتياجاتهن من التواجد في سوق العمل الافتراضي على شبكة الإنترنت، وبالتالي ترسيخ مفهوم وأهمية التحول الرقمي في أذهانهن.
 
وتميزت هذه التدريبات بإمكانية النفاذ إلى عدد أكبر والوصول إلى مناطق أوسع من خلال التدريب عن بُعد، في 25 محافظة حيث تم تحديد توقيتات التدريب بشكل يراعى الظروف الشخصية للمتدربات، وكذلك الاستجابة اللحظية أونلاين لاستفساراتهم ودعمهن أثناء وبعد التدريبات من خلال ما يقرب من 40 جلسة تنوعت بين جلسات تقنية ومعرفية وأخرى ذات بُعد تنموي مستدام.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.