١٥ مارس ٢٠٢٢
وزير الاتصالات يلقي كلمة خلال "قمة المرأة في التكنولوجيا" التابعة لشركة "مايكروسوفت"

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أطلقت العديد من المبادرات والبرامج لدعم وتمكين المرأة والفتاة المصرية باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتهيئة البيئة المناسبة لنشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال لدى المرأة، ومنها مبادرة "قدوة- تك" و"هي رائدة"؛ مشيرًا إلى مشاركة المرأة بقوة في مبادرة "مستقبلنا رقمي" التي تهدف إلى زيادة عدد المهنيين المستقلين للعمل في خدمة السوق المصري وتصدير خدمات رقمية للخارج.

وجاء ذلك في كلمة الدكتور عمرو طلعت خلال فعاليات "قمة المرأة في التكنولوجيا" التي نظمتها شركة "مايكروسوفت" في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، وذلك بحضور الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والمهندسة ميرنا عارف مدير عام "مايكروسوفت مصر"، والسيدة نيكول شامبين نائب السفير الأمريكي بالقاهرة، بالإضافة إلى مشاركة واسعة من القيادات في القطاعين الحكومي والخاص والمجتمع المدني وقطاع الأعمال.

وتوجه الدكتور عمرو طلعت في بداية كلمته بالتحية والتقدير لجميع السيدات الحاضرات؛ معربًا عن سعادته بتواجده في هذه الفعالية التي تضم العديد من القيادات النسائية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على النحو الذي يبعث على الفخر بقدرات المرأة المصرية؛ موضحًا أن نسبة السيدات العاملات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بلغت أكثر من 35% وتصل إلى 40%، فيما تشكل القيادات النسائية في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأغلبية بما يعكس قدرة المرأة المصرية على المنافسة والتفوق بعلمها وإبداعها وهو الأمر الذي يحرص قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على استمراريته.

وأوضح الدكتور عمرو طلعت أن صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تناسب المرأة المصرية، لا سيما في العصر الحالي لكونها صناعة مؤسسة على الفكر الخلاق وهي ملكات تتميز بها المرأة المصرية دومًا في كافة مناحي حياتها، كما توفر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمرأة المرونة للعمل عن بُعد وبالتالي اختيار الزمان والمكان المناسب للعمل على النحو الذي يتيح لها الوفاء بالتزاماتها تجاه مسئولياتها الاجتماعية والأسرية؛ مشيرًا إلى أن قدماء المصريين اتخذوا من السيدة "سشات" رمزًا لحفظ البيانات، واتخذتها الوزارة شعارًا لها تكريسًا لدور المرأة وتقديرًا لأهمية البيانات والمعلومات.

وأشار الدكتور عمرو طلعت إلى أنه في إطار مشاركة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تنفيذ المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" فإنه يتم تنفيذ برامج لنشر الثقافة الرقمية والتمكين الاقتصادي الرقمي للمواطنين بالقرى من خلال محو الأمية الرقمية وتعزيز المهارات الرقمية للمواطنين من أفراد الأسر المستهدفة، حيث يعد أحد أهم أهداف هذه البرامج هو تمكين المرأة في الريف المصري من تحقيق الاستفادة القصوى من التكنولوجيا لتنمية مهاراتها واكتساب المعرفة والحصول على فرص عمل متميزة.

وفى ختام كلمته، وجه السيد الوزير التهنئة للحاضرات بمناسبة عيد المرأة المصرية الذي يمثل أهمية خاصة لكونه يصادف ذكرى خروج المرأة المصرية لأول مرة للمطالبة بحق الأمة في الاستقلال، وهو ما يشير إلى أن المرأة هي عماد الأسرة المصرية ورمز التضحية.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.