٢ أكتوبر ٢٠٢١
وزير الاتصالات يلقي كلمة خلال افتتاح مؤتمر ومعرض "قمة تكني"

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أعدت استراتيجية لتنمية الشركات الناشئة، تقوم على محورين رئيسيين أحدهما رعاية الإبداع والآخر التدريب وخلق كوادر متخصصة في مختلف علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تشمل الاستراتيجية أنشطة مختلفة منها الاحتضان ومسرعات الأعمال وتوفير مهارات للعمل بهذه الشركات وإتاحة مشروعات للعمل بها وكذلك توفير منح للعاملين في هذه الشركات لصقل مهاراتهم وتعميق خبراتهم؛ مشيرًا إلى نمو حجم الاستثمارات في الشركات الناشئة في مصر من 190 مليون دولار في عام ٢٠٢٠ إلى أكثر من 390 مليون دولار خلال عام ٢٠٢١ وحتى الآن، بما يمثل ضعف قيمة الاستثمارات المتدفقة عن العام الماضي خلال تسعة أشهر فقط من العام الحالي.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الدكتور عمرو طلعت خلال افتتاح فعاليات الدورة السابعة من معرض ومؤتمر "قمة تكني" الذي ينعقد تحت رعاية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الفترة من 2 إلى 4 أكتوبر بمكتبة الإسكندرية، بمشاركة 16 ألف مشارك عبر الحضور الفعلي وعبر الإنترنت، و300 متحدث و180 عارضًا و800 شركة ناشئة.

حضر فعاليات الافتتاح المهندس عمرو محفوظ الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، والدكتورة إيمان عاشور مدير المعهد القومي للاتصالات، والدكتور حسام عثمان مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للإبداع التكنولوجي وصناعة الإلكترونيات والتدريب، والمهندس خليل حسن خليل رئيس الشعبة العامة للاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا التابعة للاتحاد العام للغرف التجارية.

وفى كلمته، أوضح الدكتور عمرو طلعت ارتفاع قيمة الاقتصاد العالمي للشركات الناشئة لأكثر من 3.8 تريليون دولار، موضحًا أن اهتمام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتنمية الشركات الناشئة نابع من كونها تعد أحد أعمدة بناء مصر الرقمية، كما أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بطبيعته قائم على الفكر الابتكاري والأداء الخلاق وبالتالي فهو أكثر القطاعات قدرةً على تنمية الشركات الناشئة وزيادة فرص نجاحها؛ مشيرًا إلى نمو القطاع الذي استطاع خلال العامين الأخيرين الحفاظ على مكانته كأعلى قطاعات الدولة نموًا بنسبة تصل إلى 16 %، كما نمت الصادرات الرقمية من 4.1 مليار دولار في العام المالي 2019/2020 إلى 4.5 مليار دولار خلال العام المالي الماضي.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت أنه تم تنفيذ خطة منذ 2019 تستهدف زيادة مراكز الإبداع من اثنين في القرية الذكية وبرج العرب إلى مركز إبداع رقمي في كل محافظة، حيث تم حتى الآن إنشاء أربعة مراكز في الصعيد وثلاثة في القناة والوجه البحري داخل الجامعات، كما يتم حاليًا العمل على إنشاء عشرة مراكز أخرى بهدف إتاحة التدريب التقني ورعاية الإبداع بما تشمله من معسكرات العصف الذهني وحاضنات ومسرعات أعمال للشركات، مع تدريب للقائمين على هذه الشركات وإقامة محافل للتشبيك بينهم وبين المستثمرين؛ منوهًا الى أنه توجد شراكة مثمرة مع القطاع الخاص لإدارة هذه المراكز والتي كان من بينها التعاون مع شركة "بلاج أند بلاي" التي تعد أحد أكبر الشركات العاملة في مجال إدارة الحاضنات ومراكز الإبداع، مشيرًا إلى أنه يتم إنشاء مركز إبداع بجوار جامعة القاهرة والذى سيتم من خلاله احتضان 40 شركة، بالإضافة إلى توفير أماكن للعمل للمهنيين المستقلين وكذلك للنشاط التدريبي.

وأشار الدكتور عمرو طلعت إلى أن الوزارة أنشأت مركز الابتكار التطبيقي الذي يتم من خلاله التعاون مع شركات القطاع الخاص لمجابهة التحديات التي تواجه المجتمع في مختلف المجالات، حيث يتيح المركز الفرصة للشركات الناشئة لتطوير حلولها التكنولوجية وتمكينها من استخدامها في قطاعات الدولة؛ مؤكدًا على أنه من المقرر مع نهاية العام الحالي افتتاح مركز إبداع لتقنيات الجيل الصناعي الرابع في مدينة المعرفة في العاصمة الإدارية الجديدة والذي سيضم حاضنات في مجال التصميم الإلكتروني؛ موضحًا أن مدينة المعرفة مجتمع معلوماتي متكامل يضم جامعة متخصصة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومقرات للشركات الناشئة والمتوسطة والشركات المحلية والعالمية ومركز للبحوث التطبيقية.

وتابع الدكتور عمرو طلعت أنه يتم التباحث مع واحدة من كبرى الشركات الاستشارية لإجراء دراسة متكاملة لتنمية قدرة مصر على اجتذاب شركات عالمية في مجال التعهيد، خاصةً وأن مصر تعد الأولى في هذا المجال على مستوى أفريقيا ومن أفضل 15 موقع على مستوى العالم، كما يتم التعاون مع "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا" لوضع استراتيجية جديدة لتنمية الشركات الناشئة؛ موضحًا ان وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أطلقت مبادرة "فرصتنا رقمية" التي يتم من خلالها تخصيص نسبة 10% من مشروعات الوزارة للشركات الناشئة، حيث تم التعاقد مع مجموعة من الشركات في المرحلة الأولى ويتم السعي نحو التعاقد مع آخرين في المرحلة الثانية من المبادرة.

وأكد الدكتور عمرو طلعت على اهتمام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتدريب التقني والذى تضاعفت ميزانيته خلال ثلاث سنوات 22 مرة لترتفع من 50 مليون جنيه بمستهدف تدريب 4 آلاف شاب كل عام، إلى 1.1 مليار جنيه بمستهدف تدريب 200 ألف شاب بما يعادل 50 مرة عن العدد المستهدف منذ ثلاث سنوات ماضية؛ موضحًا أن مبادرات بناء القدرات متعددة وتستهدف الحفاظ على مكانة مصر المتقدمة في جذب استثمارات الشركة الناشئة وزيادة فرص نجاحها واستمرارها، وتشمل التدريب على المهارات الأساسية لمساعدة الشباب على الالتحاق بسوق العمل مثل مبادرة "مستقبلنا رقمي" التي تستهدف تدريب 100 ألف شاب خلال 18 شهر واجتذاب 12 ألف منهم للعمل كمهنيين مستقلين في السوق المحلي والعالمي، بتكلفة 13 مليون دولار وهو الأمر الذي يعد استثمارًا في ظل قدرة هؤلاء الشباب على تصدير خدمات رقمية بقيمة 130 مليون دولار.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت أنه يتم تنفيذ مبادرة بالتعاون مع جامعة "إبيتا" الفرنسية لمنح دبلومة في الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، حيث من المقرر تخرج 500 متخصص يمثلون الدفعة الأولى من المبادرة، كما سيتم التوسع في التخصصات لتشمل الأمن السيبراني؛ موضحًا أنه يتم التعاون مع عدد من الشركات العالمية في تنفيذ المبادرات، منهم شركة "هواوي" لتدريب 10 آلاف شاب على علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وكذلك مع شركة "أمازون" للتدريب في مجال الذكاء الاصطناعي؛ مشيرًا إلى مبادرة "شغلك من بيتك" للتدريب على مهارات العمل الحُر وعلوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، و"مبادرة بُناة مصر الرقمية" لخلق جيل من المتخصصين في علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من ذوي المهارات المتكاملة؛ كما يتم إنشاء أول جامعة في أفريقيا والشرق الأوسط متخصصة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجالات المرتبطة بها في مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة والتي من المقرر أن تبدأ الدراسة بها مع العام الدراسي المقبل.

هذا وقام الدكتور عمرو طلعت بافتتاح معرض "قمة تكني" الذى شمل مشرعات شباب المبدعين والشركات الناشئة، حيث أشاد السيد الوزير بما شهده من مشروعات متميزة ترتكز على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتقديم حلول مبتكرة في قطاعات مختلفة.

وجدير بالذكر أن "قمة تكنى" هو حدث دولي يركز على صناعات متعددة ومجال الاستثمار وريادة الاعمال على وجه الخصوص. وتستهدف النسخة السابعة من القمة تعزيز تنمية ريادة الأعمال التكنولوجية في مصر ومنطقة الشرق الأوسط والأورو-متوسطية من خلال عرض تكنولوجيات مختلفة وسبل تطبيقها في كل صناعة من الصناعات. وينظم فعاليات النسخة السابعة من القمة الاتحاد العام للغرف التجارية، بالشراكة مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والبريد المصري وغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات وشعبة صناعة تكنولوجيا المعلومات والوكالة الألمانية للتعاون الدولي وشركات "فوري" و"روش" للرعاية الصحية و"هيفوس" و"إد فينتشرز" وصندوق "سند" للاستثمار وشركات "إيجيبت فينتشرز" و"زوهو" و"إنيرشا" و"نوفارتس" و"جيه تي سي". وستناقش القمة 11 محورًا هم: الابتكار والتكنولوجيا وفرص الاستثمار في قطاعات الصحة والتعليم والبيئة، والذكاء الاصطناعي والدعاية والإعلان والتنمية العقارية، بالإضافة إلى محور جديد يضاف لأول مرة وهو تكنولوجيا صناعة السينما.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢١ جميع الحقوق محفوظة.