٢ نوفمبر ٢٠٢٠
وزير الاتصالات يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وجامعة ولاية أوهايو الأمريكية لتقديم ماجستير في الأمن السيبراني

شهد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عبر تقنية الفيديو كونفرنس توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجامعة ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية Ohio State University لتقديم برنامج ماجستير تقنى في مجال الأمن السيبراني؛ وذلك في إطار مبادرة "بُناة مصر الرقمية" والتي تهدف إلى تنمية قدرات المتفوقين من خريجي كليات الهندسة والحاسبات والمعلومات، وصقلهم بالعلم والخبرات العملية من خلال برنامج تعليمي وتدريبي متكامل بما يؤهلهم لتنفيذ مشروعات "مصر الرقمية" ويعزز من قدراتهم التنافسية في أسواق العمل المحلية والعالمية.
 
ويُعد الأمن السيبرانى أحد المسارات الرئيسية لمبادرة "بُناة مصر الرقمية" من أجل إعداد كفاءات وطنية تمتلك المهارات المطلوبة في هذا المجال والتي تتسم بندرتها على مستوى العالم؛ وذلك سعيًا نحو تحقيق الأمن الرقمي ومواجهة الهجمات السيبرانية التي تتزايد عالميًا بالتزامن مع تزايد اعتماد كافة القطاعات على شبكات الاتصالات ونظم وأجهزة الحاسب الآلي.
 
وأكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أن التعاون العلمي مع جامعة ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية في مجال الأمن السيبراني يأتي في إطار سعى الوزارة لبناء قدرات الشباب المصري وإقامة شراكات محلية وعالمية في التقنيات الحديثة؛ موضحًا أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تقوم بتنفيذ برنامج طموح لتنمية القدرات بهدف بناء مصر الرقمية بعقول شبابها حيث ترتكز استراتيجية الوزارة في بناء القدرات على نموذج هرمى تتمثل قاعدته في تدريب عدد ضخم من الشباب ثم يتدرج في التخصص حتى يصل إلى مبادرة بُناة مصر الرقمية التي تمثل رأس الهرم.
 
وأضاف الدكتور عمرو طلعت أن مبادرة بُناة مصر الرقمية تنطلق من رؤية قوامها بأن المعرفة والعلم والتكنولوجيا هي حجر الزاوية لبناء المستقبل؛ حيث تهدف إلى تطوير الكوادر المتخصصة القادرة على إثراء صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر وتزويدهم بمجموعة من المهارات الشاملة، بما في ذلك المهارات التقنية والعملية واللغوية والشخصية من أجل خلق جيل جديد من الشباب المصري الواعد ليصبحوا قيادات عالمية وليكونوا قادرين على تحقيق رؤية بناء مصر الرقمية؛ مشيرًا إلى أن المبادرة تعمل على توفير الكوادر المتخصصة التي تتطلبها الشركات المحلية والعالمية العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
 
ومن جانبه؛ أثنى السفير معتز زهران سفير جمهورية مصر العربية بواشنطن على الجهود المبذولة والتي أثمرت عن توقيع مذكرة التفاهم وتحقيق التعاون بين الجانبين المصري والأمريكي في المجال العلمي والتقني في الأمن السيبراني؛ مشيدًا بمبادرة بناة مصر الرقمية ودورها في بناء قدرات الشباب المصري والتي تأتى في إطار الاستراتيجية المصرية لبناء الإنسان المصري.
 
كما أكد السفير چوناثان ر. كوهين سفير الولايات المتحدة الأمريكية في القاهرة على أن هذا التعاون يمثل خطوة جديدة في إطار التعاون المصري الأمريكي في مجال متخصص وهو الأمن السيبراني في واحدة من أقوي الجامعات في مجال البحوث في الأمن السيبراني بالولايات المتحدة الأمريكية من خلال معهد الأمن السيبراني والثقة الرقمية التابع للجامعة؛ مشيرًا إلى أن السفارة الأمريكية بالقاهرة تدعم مثل هذه المبادرات التي تساهم في تحقيق التحول الرقمي في مصر.
 
وأوضحت الدكتورة هدى بركة مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتنمية المهارات التكنولوجية أن المبادرة مقدمة لألف شاب سنويًا وتستغرق الدراسة عام واحد، ويحصل خريجي المبادرة على درجة الماجستير التقني من كبرى الجامعات العالمية في إحدى التخصصات المتعمقة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهى علوم البيانات والذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، وعلم الروبوتات والأتمتة، والفنون الرقمية، بالإضافة إلى شهادات معتمدة من الشركات العالمية المطورة للتكنولوجيا، وأيضًا شهادة في المهارات القيادية، وأخرى في اللغة الإنجليزية.
 
وأشارت الدكتورة كريستيانا م. جونسون رئيس جامعة ولاية أوهايو إلى سعي الجامعة إلى تأسيس نموذج متميز في التعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية والجامعة بما يسهم في خلق قاعدة عريضة من الكوادر المتخصصة في مجال الأمن السيبراني للمنافسة على المستوى العالمي؛ مؤكدة على أن الجامعة لديها رسالة عمرها يفوق 150 عامًا لتوفير المعرفة محليًا وإقليميًا وعالميًا.
 
هذا ويأتي التعاون مع جامعة ولاية أوهايو لكونها واحدة من كبرى الجامعات الأمريكية، وتحتل مركزًا متقدمًا في التصنيفات الأكاديمية، كما أنها تتميز في مجال الدراسات العليا والأبحاث العلمية حيث تشغل الجامعة المرتبة 30 في مجال هندسة الإلكترونيات والاتصالات ومجال علوم الحاسب في الولايات المتحدة الأمريكية. كما تحتل الجامعة المركز الأول بين الجامعات الأمريكية في مجال تقديم البكالوريوس عبر آليات التعلم الإلكتروني، وفى المرتبة الـ19 كأفضل برامج الماجستير في مجال الهندسة.
 
ويقدم الماجستير التقني في الأمن السيبراني من قبل جامعة ولاية أوهايو من خلال معهد الأمن السيبراني والثقة الرقمية التابع للجامعة؛ الذى يهدف في أنشطته إلى تعزيز التعاون بين الباحثين من مختلف التخصصات الأكاديمية لتطوير الحلول التقنية المعنية بقضايا الأمن السيبراني المعقدة والثقة الرقمية، إلى جانب عقد شراكات مع المؤسسات التعليمية والحكومية والصناعية الأخرى لتحديد تحديات الأمن السيبرانى الناشئة وإيجاد طرق مبتكرة لحلها من خلال البحث والتعليم والتشارك.
 
وتنص مذكرة التفاهم على أن يمنح الطالب درجة الماجستير التقني في مجال الأمن السيبرانى من خلال الجمع بين شهادة إتاحة وتشغيل نظم الأمن السيبرانى، وشهادة تصميم وتنفيذ نظم الأمن السيبرانى، مع إتمام مشروع للتخرج بالتعاون مع الشركات العالمية.
 
ويتطلب الالتحاق للدراسة استيفاء الطالب متطلبات القبول لجامعة ولاية أوهايو الامريكية، وتشمل الدراسة ثلاثة فصول دراسية وتغطي المقررات الدراسية 30 ساعة دراسية معتمدة. ويقوم بتدريس برنامج الماجستير التقني أساتذة متخصصون من أعضاء هيئة التدريس من معهد جامعة ولاية أوهايو للأمن السيبرانى والثقة الرقمية وبمشاركة أساتذة مصريين وشركات عالمية لدعم عملية التعلم وتعزيز المكون العملي ومشاريع التخرج.
 
وقع مذكرة التفاهم المهندس رأفت هندي نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للبنية التحتية، والدكتور مورلي ستون نائب رئيس أول للأبحاث- مكتب البحوث بجامعة ولاية أوهايو، والدكتور ديفيد ب. ويليامز عميد كلية الهندسة بجامعة أوهايو.
 
وشارك في حفل التوقيع الافتراضي من الجانب المصري الدكتور محمد حمزة المستشار الثقافي في السفارة المصرية بواشنطن، والمهندس عمرو محفوظ الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، والدكتورة هدى بركة مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتنمية المهارات التكنولوجية، والدكتور أحمد طنطاوي المشرف على مركز الابتكار التطبيقي، وعدد من قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وعدد من أساتذة الهندسة وعلوم الحاسب، والمستشارين الأكاديميين للوزارة.
 
كما شارك من الجانب الأمريكي الدكتور هشام الجمل رئيس قسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات بالجامعة.
 
يذكر أن مبادرة "بُناة مصر الرقمية" قد تم اطلاقها في سبتمبر الماضي، وهى منحة مجانية مقدمة للمتفوقين من خريجي الجامعات المصرية الحكومية والخاصة سنوات 2016 حتى 2020 من كليات الهندسة أقسام حاسبات أو إلكترونيات أو اتصالات أو طبية، أو كليات حاسبات ومعلومات، أو كليات علوم رياضة قسم حاسب آلي ومن جميع المحافظات ويتم اختيارهم طبقا لشروط ومعايير قبول محددة.
 
ويتم تنفيذ المبادرة بالتعاون مع عدد من كبرى الجامعات العالمية المتخصصة في المجالات التقنية الحديثة، وعدد من الشركات المحلية والعالمية العاملة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومجالات تنمية المهارات القيادية، وتطوير المهارات اللغوية.
 
لمزيد من المعلومات والتسجيل بالمنحة برجاء التواصل من خلال مركز الاتصال على رقم 15388.

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.