١١ نوفمبر ٢٠٢٢
مؤتمر المناخ يناقش أهمية التعاون بين الحكومات والشركات عالية النمو لمواجهة تغير المناخ

"شركات التكنولوجيا الخضراء + البرامج الوطنية للابتكار = تعزيز دور القطاع العام في تسريع العمل المناخي"

 

تنعقد جلسة لتبادل الآراء تحت عنوان "شركات التكنولوجيا الخضراء + البرامج الوطنية للابتكار = تعزيز دور القطاع العام في تسريع العمل المناخي" يوم 12 نوفمبر في إطار فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ بشرم الشيخ، وذلك من الساعة العاشرة صباحًا وحتى الثانية عشر ظهرًا بجناح وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالمنطقة الخضراء، كما ستُبث عبر الإنترنت من خلال الرابط التالي https://zoom.us/j/94320292910.

وتسلط الجلسة الضوء على الشركات التي انضمت للبرنامج العالمي للشركات عالية النمو Global Scale-Up Programme، وكذلك الشركات الناشئة المصرية. والبرنامج العالمي للشركات عالية النمو هو برنامج تعاون دولي يجمع أصحاب المصلحة من الحكومات والمنظمات غير الحكومية والهيئات ذات الصلة والأطراف المعنية والمستثمرين والأوساط الأكاديمية من جميع أنحاء العالم للتشارك والتعاون مع الشركات عالية النمو المتخصصة في مجال تكنولوجيا المناخ لإبراز حلولٍ فعّالة للتصدي لتغير المناخ وتداعياته.

ويُعد ذلك التعاون بين الحكومات والأوساط الأكاديمية والمنظمات غير الحكومية والشركات المبتكرة تجسيدًا لمحور "التعاون" وهو أحد أهداف مؤتمر المناخ. ويسعى البرنامج العالمي للشركات الناشئة إلى سد الفجوة بين السياسات البيئية والتطبيق العملي على أرض الواقع من خلال تقنيات تساعد في تخفيف آثار أزمة المناخ.

ويشارك في الجلسة عددٌ من المسؤولين من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتحالف CivTech في اسكتلندا، ومبادرة GovTech Lab في ليتوانيا، وممثلون عن الشركات المنضمة للبرنامج، منها CiRCLR في نيوزيلندا، وProject Green Group في أستراليا، وTupinambá في البرازيل، وBlockchain Triangle في الولايات المتحدة، وLemobs في البرازيل، ValAi في أستراليا، وWeDRT في المملكة المتحدة.

وتغطي الجلسة عددًا من الموضوعات، منها كيفية تصميم برنامج حكومي دولي يركز على العمل المناخي، ودور الشركات المتخصصة في تكنولوجيا المناخ في تقديم حلولٍ للقطاع العام والمواطنين، فضلًا عن استعراض الفرص الاستثمارية التي توفرها التقنيات التي تركز على المناخ.

جدير بالذكر أن مؤتمر المناخ ينعقد في الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر بمدينة شرم الشيخ. ويمثل المؤتمر نقطة تحول في مساعي الانتقال من المفاوضات إلى التنفيذ. ويشارك في المؤتمر ممثلون عن 197 دولة لاستعراض الخطط الوطنية الرامية إلى خفض انبعاثات الكربون وتحقيق صافي انبعاثات صفري بحلول عام 2050.

أخبار ذات صلة

حافظات اعلامية ذات صلة

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٣ جميع الحقوق محفوظة.