١٧ فبراير ٢٠٢٢
وزارة الاتصالات تطلق مبادرة قدوة-تك في محافظتي دمياط وبورسعيد

نظمت الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية الرقمية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فعاليات تدشين مبادرة "قدوة-تك" في محافظتي دمياط وبورسعيد، وذلك بالتعاون مع مكتبات مصر العامة والمجلس القومي للمرأة. وشارك في الفعاليات عددٌ من المسؤولين بالمحافظتين ووزارة الاتصالات ومكتبات مصر العامة.

وتناولت الفعاليات ندوة بعنوان "تمكين المرأة والتحول الرقمي" في محافظة دمياط، وندوة أخرى بعنوان "التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة" في محافظة بورسعيد، حيث تم استعراض أهم محاور مبادرة "قدوة-تك" التي تهدف إلى المساهمة في دعم ملف التمكين الاقتصادي والاجتماعي للسيدات والفتيات باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إلى جانب الاهتمام بتمثيلهن بقطاع الاقتصاد غير الرسمي وذلك بالمجالات الحرفية والمشروعات التراثية، وأيضًا تحفيزهن على ريادة الأعمال وتعزيز قدراتهن في مجال الاتصالات والتكنولوجيا من أجل تحقيق الشمول المالي والتحول نحو مجتمع رقمي في بيئة تتسم بترسيخ مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص.

كما تم استعراض البرامج التدريبية التي تقدمها المبادرة في مجالات التسويق الرقمي والتجارة الإلكترونية، وما تتيحه المبادرة من فرص وإمكانيات جديدة تتوافق واحتياجات رائدات الأعمال من خلال تنظيم عدد من الندوات وجلسات الدعم والاستشارات الفنية المكثفة في المجالات ذات الصلة بالتسويق الرقمي من أجل تمكين السيدات من فتح أسواق جديدة لهن عبر الإنترنت، بما يتيح استدامة أعمالهن. هذا إلى جانب توضيح معايير اختيار السيدات المستفيدات، وشرح مراحل المبادرة، بدايةً من التسجيل الإلكتروني ووصولًا إلى اختيار القدوات لتدريب الأخريات من الحرفيات وصاحبات المشروعات الصغيرة.

وخلال الندوتين أيضًا، تم التعريف بمبادرة المواطنة الرقمية، التي تتكامل في أهدافها مع تمكين المرأة رقميًا من خلال توعيتها بالمهارات الأساسية للمواطنة الرقمية من أجل تهيئة الأفراد، خاصةً السيدات، لعملية التحول الرقمي، والتوعية بأدوات وسبل الحماية التي يتطلبها التواجد في العالم الرقمي على الإنترنت، وكيفية تجنب المخاطر الإلكترونية التي قد تواجه ذلك، مع ضرورة خلق جيل واعٍ بمسئولياته وحقوقه الرقمية، بما يسهم في تمكين المواطنين من الوصول إلى المعلومات واستخدامها بطريقة آمنة وفعالة.

كما تناولت الندوتان أيضًا شرحًا لمفهوم الشمول المالي ودوره في تمكين الأفراد وأصحاب المشروعات متناهية الصغر من الوصول إلى الخدمات المالية الرقمية بما يلبّي احتياجاتهم ويسهم في تعزيز الاقتصاد الرقمي بطريقة تتسم بالمسئولية والاستدامة.

ويأتي إطلاق المبادرة في المحافظات المختلفة تأكيدًا على الاهتمام باستثمار الطاقات الإبداعية لدى السيدات، من خلال برامج تدريبية لبناء القدرات الرقمية والحفاظ على الحرف التراثية، بما يلبّي الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية للسيدات الحرفيات ويحقق الاستفادة القصوى من حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث تتواكب أنشطة المبادرة مع التطور ملحوظ في ثقافة التسوق الإلكتروني والمستجدات التي يتطلبها العالم الرقمي الحديث، وفق الاستراتيجية التي تنتهجها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو تعزيز عملية التحول الرقمي في المجتمع.

أخبار ذات صلة

حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢٢ جميع الحقوق محفوظة.