٢٨ مارس ٢٠٢١
إيتيدا تمول مشروع "زيوس" لتصنيع أول وحدات إلكترونية ونُظم دفع لأتوبيس النقل العام الكهربائي في مصر

أعلنت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات - إيتيدا عن دعمها لمشروع "زيوس" الذي يستهدف تصميم وتطوير أول نُظم تحكم ودفع محلية الصنع لأتوبيس النقل العام الكهربائي، من خلال تقديم تمويل بقيمة خمسة مليون جنيه لشركة "برايت سكايز" المتخصصة في مجال التكنولوجيا ودعم التحول الرقمي والتي تقوم بتنفيذ المشروع بالتعاون مع جامعة الإسكندرية.
 
وبموجب اتفاق التعاون تمول الهيئة المشروع من خلال مبادرة "مصر تصنع الإلكترونيات" والتي تقوم الهيئة بتنفيذها بهدف النهوض بصناعة الإلكترونيات في مصر وجعلها أحد أهم الدعائم الأساسية لنمو الاقتصاد المصري، وكذلك تحت مظلة برنامج الهيئة لدعم التعاون البحثي بين شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والباحثين من الجامعات والمراكز البحثية.
 
ويستهدف المشروع تعظيم قيمة المكوّن المحلي في صناعة الأتوبيسات الكهربائية بما يسهم في استراتيجية الدولة لاستخدام أكبر قدر ممكن من المكونات المحلية بقطاع صناعة السيارات خلال السنوات القليلة القادمة. كما يعمل المشروع على الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتطوير وسائل نقل عامة أكثر استدامة ومراعاًة للبيئة، بما يسهم في الحفاظ على البيئة وجودة الهواء.
 
ويقدَم الدعم على مدار فترة تنفيذ المشروع والتي تبلغ 18 شهرًا، وتلتزم شركة "برايت سكايز" وجامعة الإسكندرية بتقديم نموذج مبدئي قابل للتطوير إلى منتج نهائي للوحدات الإلكترونية لنظم الدفع الكهربائي للأتوبيسات.
 
ويتضمن دور "برايت سكايز" تطوير البطاريات ونظم التحكم والدفع الكهربائي الخاصة بالسيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، وفقًا للائحة قسم النقل المستدام للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا، المعنية بالموافقة على المركبات وما يتعلق بنظم الدفع الكهربائي الخاصة بالسيارات، ووفقًا لمعيار أيزو 26262 للسلامة الوظيفية للسيارات.
 
وستعمل الشركة أيضًا على تطوير بطارية أوتوبيس يعمل بالنظام الكهربائي بشكل كامل بمدى حوالي 300 كيلومتر للشحنة الواحدة. وتبلغ أقصى سرعة للأوتوبيس 90 كيلومتر/ساعة ويتسع لعدد 52 راكب، بالإضافة إلى جهود الشركة في تطوير الوحدات الإلكترونية لنظام الدفع الكهربائي ووحدات التحكم لضمان توافقها واستجابتها مع مكونات السيارة المختلفة مثل البطارية و حساسات المحرك.
 
ومن جانبها تلعب جامعة الإسكندرية دورًا هامًا في تصميم هيكل الأوتوبيس للحفاظ على أفضل الديناميكيات، بالإضافة إلى دورها في تطوير أنظمة الهندسة الميكانيكية الخاصة بأنظمة مختلفة مثل الفرامل والتي يجب أن تتوافق تمامًا مع الوحدات الإلكترونية لنظام الدفع للأتوبيسات الكهربائية الجديدة.
 
ويمثل مشروع "زيوس" علامة فارقة في تاريخ صناعة السيارات في مصر، حيث يعتبر سابقة للشركات المصرية في تصميم وتطوير الوحدات الإلكترونية لنظام الدفع للأتوبيسات الكهربائية محليًا. وتكمن أهمية المشروع في استبدال الأوتوبيس الذي يعتمد على وقود الديزل بأتوبيس يعتمد على الكهرباء بنسبة 100٪، مما سيسهم في الحد من تلوث الهواء والضوضاء في المدن الرئيسية وخاصة في القاهرة الكبرى والإسكندرية.
 
وستسهم هذه الصناعة المتطورة في نقل وتطوير تكنولوجيا صناعة الأتوبيسات الكهربائية والمكونات اللازمة لها، بالإضافة إلى وضع مصر ضمن قائمة الدول الرائدة في مستقبل صناعة السيارات الكهربائية على مستوى العالم.
حقوق الملكية© وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ١٩٩٩-٢٠٢١ جميع الحقوق محفوظة.