١٤ يوليو ٢٠٢٠


Loading
  • المركز الإعلامي
  • غرفة الصحافة
  • بيانات اعلامية
  • بيانات اعلامية

    1. بيانات اعلامية
    2. حافظات اعلامية
    3. مكتبة الصور
    4. بث عبر الويب
    5. تقارير ووثائق
    6. السير الذاتية


    وزير الاتصالات يفتتح فعاليات "منتدى الأعمال الأول للتكنولوجيا والاستثمار في مجال التعهيد"

    القاهرة، 5 مايو 2015

    - مجموعة "ايفريست" العالمية: تحسن مناخ الأعمال وتميز عرض القيمة المضافة يجعلان من مصر موقعاً جاذباً لخدمات التعهيد
    - شركة "أفاسنت" العالمية: الاستراتيجيات التي تنتهجها الحكومة المصرية تساعد على النهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وصناعة التعهيد


    افتتح اليوم المهندس/ خالد نجم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فعاليات "منتدى الأعمال الأول للتكنولوجيا والاستثمار في مجال التعهيد" الذي نظمته هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا" والذي يأتي بهدف التواصل بصفة مستمرة مع رواد الصناعة من الشركات الأجنبية العاملة في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويعد هذا المنتدى بداية لسلسلة من المنتديات التي تعتزم الهيئة تنظيمها بصفة دورية لتسليط الضوء على قدرات مصر التنافسية في مجالات تصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات بنظام التعهيد.

    شارك في المنتدى نخبة من الشركات العالمية العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بالإضافة إلى مشاركة عدد من شركات الاستشارات العالمية المتخصصة في هذا المجال مثل: شركة افريست، وشركة افاسنت، والجمعية الوطنية لخدمات التعهيد “NOA”، حيث تم خلال المنتدى تسليط الضوء على أحدث الاتجاهات في مجال صناعة التعهيد.

    تضمنت فعاليات المنتدى الكشف عن نتائج التقرير الذي أصدرته مؤخراً مجموعة "ايفريست" الاستشارية العالمية المتخصصة في دراسات وأبحاث تكنولوجيا المعلومات، والذي  أشارت من خلاله إلى أن قطاع التعهيد في مصر يعمل به حوالي 90 ألف شخص، من بينهم حوالي 50 ألف يقومون بتقديم خدمات الدعم لعملاء في الخارج، وأن معدل نمو صادرات مصر من خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يقدر بـ7.5? سنويا.

    وأوضح المهندس/ خالد نجم أن عودة مصر لمكانتها بين مواقع التعهيد العالمية هو نتاج سياسات الوزارة التي تهدف إلى النهوض بصناعة التعهيد من خلال فتح آفاق للتعاون مع شركاؤنا داخل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من شركات عالمية ومحلية العاملة في السوق المصري، ومنظمات المجتمع المدني، فضلا عن تقديم الدعم الحكومي للمستثمرين والحفاظ على مستوى انخفاض التكاليف التشغيلية، وهو ما جعل من مصر قبلة تؤمها الشركات العالمية الراغبة في تعهيد خدماتها من مصر إلى جميع أنحاء العالم.

    وأكد السيد الوزير علي أن صناعة التعهيد في مصر تتميز بقاعدة عريضة من الكوادر البشرية المؤهلة على أعلى مستوى من خريجي الجامعات المصرية الذين يجيدون اللغات الأجنبية بطلاقه مثل: الانجليزية والفرنسية والإيطالية والألمانية والأسبانية وغيرها من اللغات التي يحتاجها سوق العمل في مجالات تعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات، بالإضافة الى توافر أصحاب الخبرات الفنية الذين اثبتوا القدرة على المنافسة عالميا في مجال البرمجيات وتطويرها؛ مشيرا إلى أن مصر تعد من أقرب المواقع المشابهة لأوروبا من ناحيتي التوقيت الزمني والتكلفة في مجال تقديم خدمات التعهيد.

    ووفقا لتقرير مجموعة ايفرست فان مصر تمتلك مجموعة أخرى من المميزات الإستراتيجية وحوافز الاستثمار في هذا المجال من أهمها: البنية التحتية المتطورة لتقديم خدمات التعهيد، إلى جانب ثراء التنوع الثقافي المصري، والقرب الجغرافي من قارتي أوروبا وآسيا، ودورها كبوابة عبور إلى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

    وأشار التقرير كذلك إلى أن خبرة الشركات الكبرى الموجودة في السوق فيما يخص مرونة تقديم خدمات التعهيد، قد ساعد مصر على العودة إلى رادار كبرى الشركات العالمية عند اتخاذ القرار بشأن وجهات التعهيد. 

    وفي ظل  تحسن مناخ الأعمال، وتميز عرض القيمة المضافة المصري، توقع التقرير أن يستمر ذلك في جعل مصر موقعاً قابلاً للنمو وجذاباً في مجال تقديم خدمات تعهيد تكنولوجيا المعلومات ونظم الأعمال والنظم المعرفية من وإلى جميع أنحاء العالم.

    كما قامت شركة "أفاسنت" الرائدة في مجال الأبحاث والاستشارات، بالإعلان عن نتائج أحدث تقرير لها استعرضت من خلاله الاستراتيجيات التي تنتهجها الحكومة المصرية للنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتعهيد، وذلك للاستفادة من الفرص المتاحة على الصعيد الدولي في هذا المجال والتي خلقتها الثورة الرقمية الجديدة. هذا وقد ركز تقرير شركة "افاسنت" على مصر كجهة جاذبه للشركات العالمية بما تملكه من كوادر بشرية وبنية تحتية مناسبة.

    هذا وقد تضمنت فعاليات المنتدى كذلك توقيع مجموعة من مذكرات التفاهم بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا" وعدد من كبرى الشركات العالمية والتي من المتوقع أن تخلق حوالي 6000 فرصة عمل جديدة في مجال التعهيد. حيث تهدف هذه الاتفاقيات التي قام المهندس/ حسين الجريتلى الرئيس التنفيذي للهيئة بتوقيعها إلى ضخ استثمارات جديدة في السوق المصري، وخلق المزيد من فرص العمل للمهارات المصرية المتخصصة في مجالات التعهيد.

    تشمل مذكرات التفاهم التي تمثل استثمارات جديدة في مصر، توقيع مذكرة تفاهم مع شركة موبينيل لخدمات الاتصالات، وشركة نسلة، وشركة بروكتر اند جامبل، وذلك إلى جانب شركة اكسيليرا المتخصصة في مجالات البنية التحتية وبحوث وتكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية. أما بالنسبة لمذكرات التفاهم التي تستهدف من خلالها بعض الشركات توسيع نطاق أعمالها في مصر، تم توقيع اتفاق تعاون مع شركة EMC² وشركة تيلي بيرفورمانس، وبنك HSBC وشركة IBM.






    اتصل بالمركز الإعلامي

    أتصل بممثل العلاقات الإعلامية

    جهات تابعة للوزارة جهات متصلة بالوزارة  
    الجهاز القومي لتنظيم الإتصالات هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات البريد المصري معهد تكنولوجيا المعلومات المعهد القومي للإتصالاات مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي مركز الإبداع التكنولوجي القرية الذكية واحات السيليكون صندوق تنمية التكنولوجيا
    اتصل بنا  |  آرائكم  | خريطة الموقع  |  اخلاء المسئوليةخصوصية البيانات  |  خدمة RSS © وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات 1999-2020. جميع الحقوق محفوظة.