١٠ يوليو ٢٠٢٠


Loading
  • المركز الإعلامي
  • غرفة الصحافة
  • بيانات اعلامية
  • بيانات اعلامية

    1. بيانات اعلامية
    2. حافظات اعلامية
    3. مكتبة الصور
    4. بث عبر الويب
    5. تقارير ووثائق
    6. السير الذاتية


    الدكتور/ طارق كامل والدكتور/ هاني هلال يفتتحان الملتقى السادس للاستثمار في التكنولوجيا

    القاهرة، 12 مايو 2009

    تحت رعاية الدكتور/ أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء يفتتح اليوم الدكتور/ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والدكتور/ هاني هلال  وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي "الملتقى السادس للاستثمار في التكنولوجيا" تحت عنوان " التكنولوجيا بديل مغري لرأس المال العربي .. في ظل الأزمة المالية العالمية " وتستضيفه مصر خلال الفترة من 12-14 مايو الحالي، وذلك بالتعاون بين جامعة النيل والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا التي تتولى تنظيم الملتقى، وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "اتيدا".

    وصرح الدكتور/ حازم عبد العظيم الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "اتيدا" أن هذا  الملتقى يعد واحداً من أهم الملتقيات العربية التي تقام على مستوى العالم العربي بهدف خلق فرص للشراكة والاستثمار في القطاعات التكنولوجية الجديدة في الوطن العربي. حيث يهتم الملتقى هذا العام بمناقشة عدد من القضايا المحورية ومنها دور الشركات متعددة الجنسيات في مجال تشجيع ودعم روح المبادرة والعمل الحر، والموقف الحالي لاستثمارات رأس المال المخاطر، والاستثمارات في المنطقة العربية، بالإضافة إلى تأثير الأزمة العالمية على نمو قطاع الأعمال حول العالم والاستثمار في التكنولوجيا.

    ويأتي اهتمام الشركات العالمية والإقليمية بالصناعات التكنولوجية دافعا قويا لها للتوجه نحو الدول النامية والعربية للاستثمار في تطوير برامج فائقة الجودة مستغلين انخفاض تكلفة القوى العاملة، ومعدلات نمو القطاع وقرب أسواق دول الخليج، ولا يزال باب التسجيل مفتوحاً للشركات والمستثمرين ورجال الأعمال خاصة وأنه من المنتظر مشاركة العديد من الشركات التكنولوجية العالمية في الدول العربية للتعرف على المشاريع التكنولوجية الواعدة، وتحديد الفرص الاستثمارية التي تناسبها.

    كما صرح الدكتور/ طارق خليل القائم بأعمال رئيس جامعة النيل بأن الملتقى يستضيف هذا العام أكثر من 500 شركة ومستثمر يمثلون أهمية قصوى لتطوير منظومة المشروعات التكنولوجية والاقتصادية، حيث يعد هذا الملتقى هو الوحيد في الوطن العربي لتسويق المبادرات والمشروعات التكنولوجية الواعدة، ويعقد مرة كل عام وقد سبق عقد 5 ملتقيات للاستثمار في التكنولوجيا في كل من لبنان والسعودية، والبحرين، والكويت والمملكة الأردنية، وشارك فيها أكثر من 550 باحثاً ومستثمراً و160 منظمة و80 متحدثاً، من 26 دولة عربية وأجنبية.

    كما صرح الدكتور/ عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ورئيس الملتقى بأن جلسات الملتقى ستناقش عددا من القضايا المحورية الخاصة بدور الشركات متعددة الجنسية في تشجيع ودعم روح المبادرة الفردية والعمل الحر، والعناصر الأساسية التي توفر البيئة المناسبة لرأس المال المخاطر للمشاركة في عمليات التنمية الاقتصادية والمجتمعية في الدول العربية، وتشكيل شبكة عربية غير حكومية تضم كل من كبار المستثمرين، ورجال الأعمال، والكوادر الإدارية، والمؤسسات المالية، والشركات الصناعية والاستثمارية لدعم الاستثمار في قطاعات التكنولوجيات الجديدة.

    هذا ويشهد الملتقى عدد من الحلقات النقاشية، وورش العمل منها ندوة تناقش "تكوين الشبكات وتمويل المشاريع"، وأخرى تدور حول "الشركات متعددة الجنسيات والتنمية العالمية للأعمال الحرة"، وندوة تناقش "الوضع الراهن لرأس المال الاستثماري في البلدان العربية"، كما يعقد الملتقى ندوة بعنوان "تنمية الاستثمار في البلدان العربية".

    وفي الجلسة الختامية للملتقى والتي ستعقد تحت عنوان " التركيز في الاستثمار في التكنولوجيا كسبيل للتغلب على التداعيات السلبية للازمة العالمية الراهنة ويحضرها الدكتور/ محمود محيي الدين وزير الاستثمار كمتحدث رئيسي، سيتم مناقشة إستراتيجية مصر في تحديد أولوياتها نحو الاستثمار في العديد من قطاعات الدولة سواء الزراعية أو الصناعية أو الخدمية حيث يعد الاستثمار التكنولوجي في هذه القطاعات غير مكلف وسهل تصديره، كما أن العائد المتوقع منه يعد كبيرا مقارنة بالتكلفة، حيث يعمل على توفير فرص عمل كبيرة، ومردود اقتصادي يضيف إلى الاقتصاد القومي المصري.

    كما تتطرق الجلسة إلى مناقشة إستراتيجية مصر التي اتبعتها للاستثمار في مجال تكنولوجيا المعلومات مقارنة باستراتيجيات الدول المجاورة وخاصة الدول العربية للتصدي لتداعيات هذه الأزمة.

    وعلى هامش الملتقى يتم إقامة معرض لأصحاب المشاريع التكنولوجية الواعدة لكي تعرض من خلاله مشاريع أصحاب رأس المال والمستثمرين، وبحث جدوى الاستثمار في هذه المشاريع العربية الواعدة، كما يتم استعراض مجموعة من قصص النجاح للمشاريع التي تم تمويلها في الملتقيات السابقة، وأثبتت قدرتها على المنافسة والنمو في الأسواق العربية.


    خدمات صحفية
    الأخبار ذات الصلة
    البيانات الإعلامية ذات الصلة





    اتصل بالمركز الإعلامي

    أتصل بممثل العلاقات الإعلامية

    جهات تابعة للوزارة جهات متصلة بالوزارة  
    الجهاز القومي لتنظيم الإتصالات هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات البريد المصري معهد تكنولوجيا المعلومات المعهد القومي للإتصالاات مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي مركز الإبداع التكنولوجي القرية الذكية واحات السيليكون صندوق تنمية التكنولوجيا
    اتصل بنا  |  آرائكم  | خريطة الموقع  |  اخلاء المسئوليةخصوصية البيانات  |  خدمة RSS © وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات 1999-2020. جميع الحقوق محفوظة.