١٣ اغسطس ٢٠٢٠


Loading
  • المركز الإعلامي
  • الأخبار
  • الأخبار

    1. الأخبار
    2. المقالات
    3. الوزارة في الصحافة


    الاجتماع السنوي الثاني لمشروع الاستخدام الآمن للانترنت لتعزيز جهود الأمان على الإنترنت

    تاريخ النشر: 1 فبراير 2009

    في إطار الجهود الرامية لتحقيق أمان نقل المعرفة عبر الإنترنت، يتم افتتاح فعاليات الاجتماع السنوي الثاني لمشروع الاستخدام الآمن للانترنت باستخدام تكنولوجيا المعلومات في 18 فبراير 2009.

    وسيحضر الاجتماع المشاركون في المشروع سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي، بالإضافة إلى الأطراف المستفيدة والمعنية؛ وذلك لمناقشة الخطط التي وضعها المشروع لعام 2009 بالإضافة إلى نشر إنجازات العام الماضي.

    ويهدف الاجتماع إلى نشر الوعي بأهداف المشروع المختلفة فضلا عن دعوة جميع الأطراف المعنية للمشاركة في تنفيذها على أرض الواقع، كما يهدف كذلك إلى ترسيخ الاستراتيجيات التي يطبقها المشروع حاليًا من خلال عقد نقاشات عملية بين شركاء المشروع والجهات المستفيدة، والتي تشمل الطلاب والمعلمين وشركات القطاع الخاص وممثلي الحكومة فضلا عن المجتمع المدني.

    كما يتناول الاجتماع آليات ضمان تنفيذ المبادرات الصادرة عن مؤتمر "الشباب في عصر الإنترنت والهاتف المحمول: الأمان والتمكين" والذي انعقد في مارس 2008. وكان المؤتمر يهدف إلى إتاحة الفرصة أمام مصر للحصول على المعرفة مباشرةً من مصدرها وتعلم نماذج لأفضل الممارسات التي يتم تطبيقها في أنحاء العالم فيما يتعلق بأمان الشباب على الإنترنت.

    وتماشيًا مع الغرض من مشروع الاستخدام الآمن للانترنت
    باستخدام تكنولوجيا المعلومات والذي يتمثل في توفير بيئة آمنة لاستخدام الإنترنت من قبل الأطفال عبر استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأدوات المعتمدة على الإنترنت، فسوف يقوم الاجتماع بنشر الوعي محليًا وإقليميًا بأهمية الاستخدام الآمن للإنترنت وأفضل الممارسات والرسوم المفروضة في هذا الصدد.

    كما سيتم أيضًا مناقشة اتفاقيات الشراكة التي من المحتمل عقدها بين جهات مصرية مختلفة لديها نية اتخاذ خطوات جادة للمشاركة في المشروع وتقديم المساعدة التقنية لمستخدمي الإنترنت ولاسيما أولياء الأمور.

    وفيما يخص مجال التعليم، يتناول الاجتماع طرق تطوير المحتوى الإلكتروني ودمجه في النظام التعليمي، ولاسيما المحتوى الإلكتروني باللغة العربية، الأمر الذي من شأنه المساهمة في حفظ تراثنا. كما سوف يتم تشجيع المنظمات غير الحكومية على القيام بتدريب المعلمين وأولياء الأمور على استخدام الأجهزة والوسائل التكنولوجية الحديثة وعلى تمكين الأطفال من القيام بذلك في إطار من الأمان والسلامة.

    وستشهد الجلسة الأولى مناقشة الإنجازات التي حققتها الأطراف المشاركة في المشروع في عام 2008؛ كما ستقوم تلك الأطراف أيضًا بتناول الأدوار التي قامت بها من أجل تنفيذ الخطة الإستراتيجية للمشروع فضلاً عن الأهداف المزمع تحقيقها في عام 2009؛ أما الجلسة الثانية فستشجع الحاضرين على المشاركة في الأجواء التفاعلية من خلال قيام الجهات المستفيدة بعرض تجاربها من المشاركة في أنشطة المشروع. ومن المتوقع أن يكون الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور الذين انتفعوا من الإنجازات التي حققها المشروع قدوة لغيرهم من أفراد المجتمع ممن يرغبون في المشاركة في توعية الجماهير.

    أما في الجلسة الثالثة، فيقوم أولياء الأمور بمناقشة موضوع "تمكين الشباب في مجتمع المعرفة الآمن"، وذلك في إطار مناقشة مفتوحة. وستعكف الأطراف المعنية على مناقشة الأدوار الموكلة إليها فيما يتعلق بحماية المجتمع من مخاطر الإنترنت، بالإضافة إلى تطبيق الاقتراحات المبتكرة في مجال التعاون مع الجهات الصناعية والحكومة والهيئات التنفيذية.

    وستكون الجلسة الختامية عبارة عن اجتماع مغلق يحضره المجلس التنفيذي الدولي والتي ستقوم باستعراض التوصيات والخطط المستقبلية الصادرة عن الاجتماع واعتمادها.

    تجدر الإشارة إلى أن مشروع الاستخدام الآمن للانترنت قد انطلق في سبتمبر2007 في المنتدى الدولي للشباب من أجل السلام بمدينة شرم الشيخ. والواقع أن المشروع لم يألُ جهدًا خلال السنوات الماضية؛ إذ شاركت في عدة محافل دولية ترتبط مباشرة بالبرنامج الذي تنتهجه.

    وفي نوفمبر الماضي، وقع الاختيار على مشروع الاستخدام الآمن للانترنت
    باستخدام تكنولوجيا المعلومات ليتم تمثيله في لجنة "قادة الغد لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والشباب" وهي هيئة تابعة للتحالف العالمي من أجل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتنمية التابع للأمم المتحدة (UN GAID). وتقوم اللجنة بأداء عدة أنشطة متعلقة بالشباب وتتعلق بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، كما تقوم بتنسيق أعمال الشبكة/التحالف العالمي للشباب للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

    كما شارك المشروع أيضًا في القمة الرابعة لتوظيف الشباب (
    YES) التي عُقدت في سبتمبر 2008 في جمهورية أذربيجان، حيث أسهم المؤتمر في تحقيق تقدم ملموس على صعيد جدول الأعمال الدولي للحملة التي أطلقتها القمة لدى انعقادها في مدينة الإسكندرية عام 2002، وهي القمة التي شارك فيها أكثر من 1600 موفد يمثلون 120 دولة من بينهم أكثر من 75 موفدًا على المستوى الحكومي والوزاري بهدف إطلاق حملة تستمر لعشر سنوات لدفع الجهود الرامية لتوظيف الشباب في جميع أنحاء العالم.

    وفي ديسمبر 2007، شارك المشروع في المؤتمر العالمي الثالث للمعرفة (
    GK3) وهو من المحافل المعنية بالشراكة العالمية للمعرفة (GKP) في المستقبل، وقد عُقد المؤتمر في العاصمة الماليزية كوالا لمبور. وخلال المؤتمر، تم إبرام اتفاقيتي شراكة ضمن مشروع الاستخدام الآمن للانترنت مع مؤسستي إنتل وشبكة الطفل الدولية "Childnet International" وذلك في إطار استغلال فرصة الشراكة العالمية للمعرفة.


    نبذة عن مشروع الاستخدام الامن للإنترنت

    يمثل مشروع الاستخدام الامن للإنترنت - الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة – وسيلة تهدف إلى إتاحة استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في نشر ثقافة السلام والتسامح والتفاهم والحوار بين الشباب، كما تهدف في الوقت ذاته إلى حماية الأطفال من إساءة استخدام الإنترنت حيث يعتبر الاستخدام الآمن للانترنت أحد أهم محاور المشروع. تم إطلاق المشروع في سبتمبر 2007 على هامش فعاليات المنتدى الدولي للشباب من أجل السلام. 






    اتصل بالمركز الإعلامي

    أتصل بممثل العلاقات الإعلامية

    جهات تابعة للوزارة جهات متصلة بالوزارة  
    الجهاز القومي لتنظيم الإتصالات هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات البريد المصري معهد تكنولوجيا المعلومات المعهد القومي للإتصالاات مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي مركز الإبداع التكنولوجي القرية الذكية واحات السيليكون صندوق تنمية التكنولوجيا
    اتصل بنا  |  آرائكم  | خريطة الموقع  |  اخلاء المسئوليةخصوصية البيانات  |  خدمة RSS © وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات 1999-2020. جميع الحقوق محفوظة.