١ اكتوبر ٢٠٢٠


Loading
  • المركز الإعلامي
  • الأخبار
  • الأخبار

    1. الأخبار
    2. المقالات
    3. الوزارة في الصحافة


    تقرير بيزنيس مونيتور إنترناشونال: زيادة حجم السوق المصرية لتكنولوجيا المعلومات

    تاريخ النشر: 3 فبراير 2009

    يشهد قطاع تكنولوجيا المعلومات المصري ازدهارًا كبيرًا في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، حيث من المتوقع أن يشهد هذا المجال معدلات نمو في الأسواق تصل إلى 16% حتى عام 2013، وذلك حسبما أفاد تقرير صدر حديثًا عن مؤسسة "بيزنيس مونيتور إنترناشونال" (BMI).

    وفي هذا الإطار، توقع تقرير مؤسسة بيزنيس مونيتور إنترناشونال "قطاع تكنولوجيا المعلومات في مصر خلال الربع الأول من عام 2009" زيادة حجم السوق المصرية لتكنولوجيا المعلومات من 1.2 مليار دولار أمريكي في 2008 ليصل إلى نحو 2.5 مليار دولار أمريكي في 2013.

    ووفقًا للتقرير، فإن أهم العوامل التي ساعدت في نمو هذا القطاع تتمثل في تركيز الحكومة المصرية على تشجيع التدريب في مجال تكنولوجيا المعلومات وإنشاء مناطق تكنولوجية جديدة مثل المنطقة التكنولوجية في المعادي، بالإضافة إلى الازدهار الملحوظ الذي يشهده سوق التعهيد المصرية حول العالم من خلال خدمات تعهيد الأعمال.

    كما أشار التقرير إلى المبادرة التي أطلقتها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حديثًا تحت عنوان "برنامج حاسبات مصر 2010 - شعب متصل بالمعرفة". وأوضح التقرير أن هذا البرنامج يأتي في إطار الجهود الرامية إلى زيادة نطاق المتعاملين مع أجهزة الحاسب والإنترنت لتشمل قطاعات جديدة من المجتمع المصري، ومن ثم يزيد الإنفاق على أجهزة الحاسب. كما أضاف التقرير أن مصر قد أنفقت ما يقرب من 736 مليون دولار أمريكي من ميزانيتها المخصصة لقطاع تكنولوجيا المعلومات على أجهزة الحاسب عام 2008، أي ما يعادل 62% من إجمالي المبلغ المخصص للإنفاق على هذا القطاع.

    ومن بين العوامل التي ساعدت في دعم وضع قطاع تكنولوجيا المعلومات بمصر أيضًا الاستعداد الإلكتروني وانتشار الإنترنت بها.

    وطبقًا لما ورد في التقرير، فإن تقديم خدمات تكنولوجيا الجيل الثالث في عام 2007 سوف يعمل على خلق فرص جديدة للموردين في مجال تكنولوجيا المعلومات، ويستحدث المزيد من الإنفاق على منتجات تكنولوجيا المعلومات وخدماتها من قبل قطاع الاتصالات.

    وأوضح التقرير أيضًا أن العديد من الموردين الدوليين عززوا من وضعهم في سوق أجهزة الحاسب في مصر، فقد قامت شركات مثل إتش بي، وساب وأوراكل وساتيام وأي بي إم بتوسيع أعمالها في 2008، وهي الآن تبحث عن فرص جديدة في جميع الاتجاهات الصاعدة المربحة.

    وطبقًا لمؤسسة بيزنيس مونيتور إنترناشونال ، فإن مستقبل سوق تكنولوجيا المعلومات في مصر سيكون مواتيًا للشركات القادرة على التطور من شركات صغيرة إلى أخرى متوسطة. ومن المتوقع أن يصبح هذا القطاع بمثابة العامل الرئيسي وراء الإنفاق على تطبيقات الشركات في السنوات القليلة القادمة. كما أن دخول مزودي خدمة الاتصالات الجدد إلى هذا القطاع يجب أن يزيد الإنفاق على أنظمة البرمجيات ذات المصادر المفتوحة (OSS)، ومجموعة الخدمات الأساسية (BSS)، بالإضافة إلى التطبيقات وبرامج الخدمات.

    ويمضي التقرير في الإشادة بقطاع تكنولوجيا المعلومات المصري موضحًا أن نموه السريع قد أسفر عن ضرورة التوسع وتدشين مشاريع أكبر حجمًا في ظل الطلب المتزايد من كبار العملاء على تطوير خدمات تكنولوجيا المعلومات لاسيما في قطاعات بعينها كقطاع المعاملات المصرفية الذي تتزايد تطلعاته يومًا بعد آخر لاستخدام حلول استضافة مراكز البيانات المعلوماتية (IDC).

    وتجدر الإشارة إلى أن قيمة الخدمات المقدمة في مجال تكنولوجيا المعلومات في 2008 قد وصلت إلى حوالي 283 مليون دولار أمريكي، أي ما يعادل 24% من إجمالي إنفاق مصر على قطاع تكنولوجيا المعلومات. ومن المتوقع أن يصل معدل النمو السنوي المركب للسوق المصرية لتكنولوجيا المعلومات إلى 17% خلال الفترة القادمة حتى 2013.

    وقد شهد عام 2007 استقرار الحكومة على هدف طموح مفاده تحقيق عائدات تصل إلى 1.1 مليار دولار أمريكي من سوق التعهيد العالمية بحلول عام 2010، حيث تزامن ذلك مع إنشاء العديد من مراكز الاتصال والتواصل ومراكز تطوير البرمجيات في مصر.

    ومن جانب آخر، أشاد التقرير الصادر عن مجموعة يانكي جروب عام 2008 بما حققته مصر من تقدم كبير في مجال التعهيد، حيث ذكر أن "مصر هي أفضل دولة حتى الآن في الشرق الأوسط استطاعت أن تستفيد من الازدهار الذي يشهده مجال التعهيد في العالم، حيث تتمتع مصر بنسبة سكانية مرتفعة من الشباب، كما يجيد الكثيرون من أفراد قوة العمل بها اللغات الأجنبية، ويتمتعون بمهارات وخبرات واسعة ومتنوعة في هذا المجال، بالإضافة إلى الدعم القوي الذي تتلقاه خدمة التعهيد من الحكومة المصرية.

    هذا وقد أطلقت الجمعية البريطانية القومية لخدمات التعهيد على مصر لقب "الوجهة الأكثر اجتذابًا لأنشطة التعهيد لعام 2008" كما جاءت مصر على قائمة أفضل 30 دولة في مجال التعهيد طبقًا لمؤسسة "جارتنر".


    نبذة عن مؤسسة بيزنيس مونيتور إنترناشونال
    مؤسسة بيزنيس مونيتور إنترناشونال هي مؤسسة أبحاث متخصصة في مجال الاقتصاديات العالمية، حيث تقدم معلومات تحليلية فيما يتعلق بالأسواق العالمية الواعدة الآخذة في النهوض في أكثر من 125 دولة حول العالم. وتصدر المؤسسة مجموعة شاملة من التقارير الدورية المنتظمة تضم أحدث البيانات والتنبؤات والتحليلات فيما يخص المخاطر السياسية والأداء الاقتصادي ومحيط إدارة الأعمال والشؤون المالية بالإضافة إلى قطاعات الصناعات الرائدة في الأسواق الواعدة. تأسست المؤسسة عام 1984 ومقرها لندن.


    خدمات صحفية
    الأخبار ذات الصلة
    البيانات الإعلامية ذات الصلة





    اتصل بالمركز الإعلامي

    أتصل بممثل العلاقات الإعلامية

    جهات تابعة للوزارة جهات متصلة بالوزارة  
    الجهاز القومي لتنظيم الإتصالات هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات البريد المصري معهد تكنولوجيا المعلومات المعهد القومي للإتصالاات مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي مركز الإبداع التكنولوجي القرية الذكية واحات السيليكون صندوق تنمية التكنولوجيا
    اتصل بنا  |  آرائكم  | خريطة الموقع  |  اخلاء المسئوليةخصوصية البيانات  |  خدمة RSS © وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات 1999-2020. جميع الحقوق محفوظة.