١٣ يوليو ٢٠٢٠


Loading
  • المركز الإعلامي
  • المقالات
  • المقالات

    1. الأخبار
    2. المقالات
    3. الوزارة في الصحافة


    مشاركة مصرية غير مسبوقة في معرض سيبيت

    تاريخ النشر: 5 ابريل 2007

    أضفى حضور مصر فعاليات منتدى ومعرض سيبيت 2007 طابعاً مصرياً متميزاً على نسمات ربيع مدينة هانوفر بألمانيا. وقد عقد المعرض الذي يمثل أكبر معرض سنوي عالمي لمنتجات وخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الرقمية للاستخدامات المنزلية والتجارية في الفترة من 15 إلى 21 من شهر مارس؛ حيث حضره وفد رفيع المستوى من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية بالإضافة إلى ممثلين عن هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات وثلاث عشرة شركة من الشركات العاملة في هذا القطاع في مصر.

    والواقع أن حضور مصر، للمرة الرابعة في هذا المعرض الذي مضى على انطلاقه 21 عاماً، أتاح لها فرصة طيبة للتعرف على النموذج الدولي لاجتذاب الاستثمارات في قطاع صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ الأمر الذي يفتح العديد من أفاق الاستثمار المربح أمام سكان مصر البالغ عددهم 80 مليون نسمة. وتجدر الإشارة إلى أن الغرض الرئيسي من المعرض يتمثل في تشجيع الحكومات وشركات الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني للعمل معاً من أجل تحقيق مزيد من التوسع في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على المستوى العالمي وتوفير نقطة انطلاق لزيادة فرص التعاون في هذا المجال مع ألمانيا.

    وكان الجناح المصري، الذي اتخذ مكانه في القاعة الرئيسية بالمعرض، بمثابة مركز اتصالات نشط يقدم خدماته لمستخدمي التكنولوجيا من العاملين في مجال الصناعة وفي قطاعات الجملة والتجزئة والأعمال والبنوك والخدمات والهيئات الحكومية والمجال العلمي. وإلى جانب ذلك، جرت ثمة أنشطة أخرى في الجناح المصري على هامش هذا الحدث الهام تمثلت في عقد عدد من الاجتماعات وإقامة احتفالات توقيع عدد من الاتفاقيات فضلا عن مناقشات الموائد المستديرة التي دارت بين الأطراف المعنية في هذا القطاع.

    وقد أعرب المشاركون في إحدى هذه المناقشات، التي جرت برئاسة السيد ماركوس فالينبيرج رئيس غرفة التجارة الدولية، عن اعتقادهم بأن ثمة حاجة ملحة تدعو إلى زيادة الوعي بأهمية تحقيق دمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في نسيج الحياة اليومية لكل المواطنين على مستوى العالم وتعظيم الدور الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باعتبارها محركاً رئيسياً يدفع عجلة التنمية الاقتصادية والابتكار. ومن ناحية أخرى، أضاف المشاركون أن أحد التحديات الرئيسية التي تواجه قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المستقبل يتمثل في ضرورة توفير بيئة عمل يكون من شأنها أن تؤدي إلى زيادة الاستثمارات في البنية التحتية لهذا القطاع.

    وقد ركز وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري، الدكتور طارق كامل، في كلمة ألقاها في إحدى جلسات النقاش التي دارت في اجتماعات الموائد المستديرة، على أهمية توفير الحوافز المناسبة لاجتذاب الاستثمارات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وذلك في ضوء معدل النمو السنوي المتوقع لهذا القطاع والذي يبلغ 25 في المائة. كما ألقى الدكتور طارق كامل الضوء على التحديات التي تواجهها الحكومات فيما يتعلق باستخدام شبكة الإنترنت.

    هذا وقد تولت الهيئة التي ضمت 19 من كبار المسؤولين الحكوميين من مختلف أنحاء العالم ورؤساء كبريات شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إلى جانب الدكتور طارق كامل والسيد محمد عمران الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، مناقشة التحديات التي تعترض سبيل تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودمجها في مختلف المجالات.

    وقد شهد الدكتور طارق كامل والسيد مايكل جلوس، وزير الاقتصاد والتكنولوجيا الألماني، التوقيع على اتفاقيتين بشأن اثنين من أطر العمل على درجة كبيرة من الأهمية؛ حيث جرى توقيع الاتفاقية الأولى بين الشركة المصرية للاتصالات (تليكوم مصر) وشركة سيمنز الألمانية؛ وسيتم بموجبها تحديث 150000 خط من خطوط الهاتف التابعة للشركة المصرية للاتصالات بما يتماشى مع مستوى مواصفات الجيل الثاني، مما من شأنه تسهيل تقديم خدمات عالية الجودة إلى المشتركين. ولا شك أن هذا التحديث سوف يعود بالفائدة على قطاع خدمة العملاء وصناعة تعهيد الأعمال في هذا القطاع على وجه الخصوص. وقد وقع كل من السيد رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للاتصالات والسيد نائب رئيس مجلس إدارة شركة سيمنز لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على هذه الاتفاقية التي ستحقق الفائدة أيضاً للشركة المصرية للاتصالات من خلال تبادل الخبرات مع الجانب الألماني فيما يتعلق بمجالي إدارة المشاريع وبرامج التدريب المتخصصة.

    وقد أُبرمت الاتفاقية الثانية بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات وشركة Giesecke & Devrient (G&D)، وهي تتعلق بتركيب وتسليم معدات التوقيع الإلكتروني والبنية التحتية اللازمة لها. وقد وقع كل من الرئيس التنفيذي للهيئة والمدير العام المصري لشركة G&D على هذه الاتفاقية التي تتضمن إنشاء معمل في إحدى الجامعات المصرية لتدريب الطلاب على استخدامات البطاقات الذكية. وسوف تقدم شركة G&D الدعم اللازم لمشاريع التخرج وبرامج التدريب في هذا المجال.

    كما عقد وفد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اجتماعاً آخراً مع هارتموت شاورت، سكرتير الدولة للشؤون البرلمانية بوزارة الاقتصاد والتكنولوجيا لمناقشة سبل تيسير العلاقات بين حكومتي الدولتين وتنشيطها في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

    وفيما يتعلق بمجال نظم الرعاية الصحية الإلكترونية، فقد هيأ معرض سيبيت 2007 لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فرصة طيبة لزيادة الوعي بالجهود التي تبذلها الوزارة للارتقاء بمستوى نظم الرعاية الصحية في مصر. كما أعلنت الوزارة عن خططها لطرح مناقصة دولية في إبريل 2007 لتطوير خدمات الطوارئ الطبية في مصر. وسوف يتم تنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع وزارة الصحة، وسيتضمن تزويد الهيئة المصرية لخدمات الإسعاف بنظام يعتمد على الحاسبات الإلكترونية لإرسال سيارات الإسعاف وتحديث مراكز مراقبة سيارات الإسعاف بالاستعانة بأحدث الأجهزة. وتقدر تكلفة المرحلة الأولي من المشروع، التي تغطي منطقة القاهرة الكبرى، 50 مليون جنيهاً مصرياً.

    كما شهد الجناح المصري إقامة "ليلة مصرية" جرى فيها عدد من المناقشات أثناء حفل عشاء مصري شارك فيه قادة كبريات شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم ونظراؤهم المصريين حول فرص الاستثمار المتاحة. وكان من بين أبرز سمات تلك الأمسية كلمات الترحيب التي ألقاها كل من المهندس محمد عمران الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والسيد هانز كونز عضو مجلس إدارة شركة G&D. كما تحدث الدكتور طارق كامل في كلمته التي ألقاها في حفل العشاء عن الإنجازات التي تحققت في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر وكذلك عن التوسع الكبير في مجال تقديم الخدمات التكنولوجية.

    وقد توجه وفد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى مدينة نورمبرج لزيارة معهد فراون هوفر للدوائر المتكاملة الذي يعد واحداً من المعاهد البحثية العالمية الرائدة ويحظى باعتراف وتقدير على المستوى العالمي لبرامجه البحثية في مجال الإلكترونيات الدقيقة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتكنولوجيا الصوت والوسائط المتعددة والإذاعة والسينما الرقمية وتكنولوجيا الترددات اللاسلكية ونظم الملاحة بالاستعانة بالأقمار الاصطناعية والهندسة الطبية والعمليات اللوجستية ونظم التشغيل الآلي الميكانيكية والصناعية. ومن بين النظم الرائدة التي ابتكرها المعهد نظام MP3 الذي يعتبر أفضل تقنيات التشفير الصوتي المعروفة وأكثرها استخداماً. وقد أجريت خلال هذه الزيارة مناقشات مع أساتذة المعهد وباحثيه لدراسة سبل التعاون بين الجانبين في مجالات التغطية الإعلامية والاتصالات الرقمية وتكنولوجيا وسائل الإعلام الرقمية.

    ولا جدال في أن مصر قد حققت نجاحاً عظيماً في معرض سيبيت 2007؛ فقد نجحت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في توصيل رسالتها إلى المجتمع الدولي وتوطيد أواصر العلاقات والتعاون بين مصر وألمانيا في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. والواقع أن كلاً من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والأطراف المعنية بهذا القطاع في مصر لديهم عزم أكيد على تطوير الصناعة الوطنية، ليس فقط لمجرد تحقيق أهداف تكنولوجية وإنما من أجل الارتقاء بمستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلاد؛ وهو الأمر الذي أشار إليه وزير الاقتصاد والتكنولوجيا الألماني بأنه يمثل "صحوة العملاق المصري".






    اتصل بالمركز الإعلامي

    أتصل بممثل العلاقات الإعلامية

    جهات تابعة للوزارة جهات متصلة بالوزارة  
    الجهاز القومي لتنظيم الإتصالات هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات البريد المصري معهد تكنولوجيا المعلومات المعهد القومي للإتصالاات مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي مركز الإبداع التكنولوجي القرية الذكية واحات السيليكون صندوق تنمية التكنولوجيا
    اتصل بنا  |  آرائكم  | خريطة الموقع  |  اخلاء المسئوليةخصوصية البيانات  |  خدمة RSS © وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات 1999-2020. جميع الحقوق محفوظة.